أكرم القصاص

بلاش تخطف حلم سريع.. دراسة تحذر من قضاء وقت إضافى فى السرير عند الاستيقاظ

الأحد، 28 أغسطس 2022 07:00 م
بلاش تخطف حلم سريع.. دراسة تحذر من قضاء وقت إضافى فى السرير عند الاستيقاظ أرشيفية
كتب فارس البدرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت أبحاث جديدة عن أن قضاء بعض الوقت الإضافى فى السرير قبل الاستيقاظ قد يؤدى إلى مشاكل صحية، وذلك بعدما وجدت الدراسة أن 6 من كل 10 أشخاص يضغطون على زر الغفوة، وقالت الدراسة إن الضغط على زر الغفوة عندما يرن المنبه الصباحى هو إغراء يجد الكثير منا صعوبة فى مقاومته، لكنها قد لا تكون فكرة جيدة، ولخصت دراسة شاملة إلى أنه إذا غفوت، فأنت تخسر حقًا.

وجد الباحثون أن أولئك الذين ضبطوا سلسلة من المنبهات لإيقاظهم فى الصباح هم أكثر عرضة لارتفاع معدل ضربات القلب مقارنة مع أولئك الذين ينهضون من السرير بعدما يرن المنبه لمرة واحدة فقط، وذلك وفقًا لما نقلته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، كما تم ربط معدل ضربات القلب المرتفع باستمرار بعدد من الآثار الصحية السلبية، بما في ذلك مرض السكرى وأمراض القلب.

اكتشف باحثون من جامعة نوتردام في الولايات المتحدة، أيضًا، أنه من المرجح أن يقضي الغفوة الساعة الأخيرة قبل الاستيقاظ في نوم خفيف، مقارنة بالنوم الأعمق الذي يتمتع به من لا يغفو، ومن بين 450 مشاركًا، اعترف 57 % بالتسلل لبعض الوقت الإضافى في السرير كل صباح، مع احتمال قيام النساء بذلك بنسبة 12 % أكثر من الرجال.

المنبه
المنبه

وجد باحثون فى دراسة أخرى منفصلة أن سبع من كل عشر حالات من أمراض القلب والسكتة الدماغية يمكن الوقاية منها بنوم جيد ليلاً، وتتبع العلماء في المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية، أكثر من 7000 من البالغين الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 75 عامًا لمدة عشر سنوات، ووجدوا أن واحدًا فقط من كل عشرة ينام جيدًا بشكل منتظم، وأن أولئك الذين حدث لديهم انخفاض بنسبة 75 % في الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية من الأشخاص الذين ينامون.

في الدراسة الأمريكية، كان الشعور بعدم القدرة على الاستيقاظ من إنذار واحد هو السبب الأكثر شيوعًا للنوم في الصباح، يليه عن كثب أولئك الذين قالوا إنهم يشعرون براحة شديدة في الاستيقاظ، وكان متوسط ​​الوقت الذي يقضيه في السرير بعد انطلاق المنبه الأول ما يقرب من نصف ساعة لمن يغفو، مقارنةً بتسع دقائق لمن ضبط المنبه فقط.

المنبه الذي ينصح به الخبراء
المنبه الذي ينصح به الخبراء

وتقول الدراسة، إن الأشخاص الأصغر سنًا هم أكثر عرضة للنوم، في حين أن حقيقة أن الغفوة تميل إلى اتخاذ خطوات يومية اقل قد تؤدي للكسل، ومما لا يثير الدهشة، أن الأشخاص الذين يعتادون الغفوة هم أيضًا أكثر عرضة للنوم من خلال المنبه أكثر من غيرهم، وكما يعلم أي شخص فعل الشيء نفسه من المرجح أن يتأخر عن العمل بمقدار الضعف تقريبًا.

على الرغم من التحذيرات المنتظمة من خبراء النوم لإبعاد الهواتف المحمولة من غرف نومنا، تظهر النتائج أن الهواتف تُستخدم كأجهزة إنذار أربع مرات أكثر من الساعات التقليدية، وكان من المرجح أن يستخدم المشاركون "وظيفة الغفوة" في هواتفهم - والتي تصدر إنذار متابعة بعد تسع دقائق لمستخدمي ايفون، أو من خمس إلى عشر دقائق لأجهزة اندرويد بدلاً من ضبط منبه مخصص بعد الاستيقاظ.

بدوره، قال خبير النوم الدكتور نيل ستانلي: "إن جسدك يكره أن يستيقظ على المنبه، ويزداد معدل ضربات القلب لديك وتزداد هرمونات التوتر لديك.. يبدو الأمر غريباً بعض الشيء أن تفعل ذلك بجسدك بشكل متكرر في الصباح".

وأضاف الدكتور نيل ستانلي: "أن النوم الموحّد والمتواصل كان أكثر فائدة بكثير من الانقطاع المتكرر عن طريق العديد من أجهزة الإنذار"، وقال إنه "من غير المرجح أن يعود الشخص إلى نومه العميق بعد أن أيقظه المنبه الأول"، ويوصي خبير النوم بساعة منبه قديمة الطراز بدون وظيفة غفوة ووضعها بعيدًا عن السرير لإجبار نفسك على النهوض.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة