أكرم القصاص

موعد أذان المغرب ثامن أيام العشر الأوائل من ذو الحجة

الخميس، 07 يوليه 2022 12:59 م
موعد أذان المغرب ثامن أيام العشر الأوائل من ذو الحجة آذان
كتب محمود راغب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أوضح الدكتور شوقى علام ،مفتى الجمهورية، أن العشر الأوائل من ذى الحجة، يقول عنها الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما من أيام العمل فيها أحب إلى الله من هذه العشر، قيل: ولا الجهاد فى سبيل الله، قال: ولا الجهاد إلا رجلًا خرج بنفسه وماله ولم يعد بشىء من هذا كله". 
 
ويحرص الكثيرين على صيام العشر الأوائل من ذى الحجة، لما لهذه الأيام من فضل عظيم، وفيما يلى ينشر "اليوم السابع"، موعد أذان المغرب ثامن أيام العشر الأوائل من ذو الحجة.
 
مواقيت الصلاة فى القاهرة
موعد صلاة المغرب 7:01 م
 
الإسكندرية         
موعد صلاة المغرب 7:08 م
 
مواقيت الصلاة فى الإسماعيلية 
موعد صلاة المغرب 6:58 م
 
مواعيد الصلاة بشرم الشيخ
وقت صلاة المغرب 6:44 م
 
مواقيت الصلاة فى أسوان
موعد صلاة المغرب 6:44 م
 
كان الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، أوضح أن العشر الأوائل من ذى الحجة، يقول عنها الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما من أيام العمل فيها أحب إلى الله من هذه العشر، قيل: ولا الجهاد فى سبيل الله، قال: ولا الجهاد إلا رجلًا خرج بنفسه وماله ولم يعد بشىء من هذا كله". 
 
وتابع المفتي: إننا أمام أيام مشرفة مفضلة، العمل فيها أحب الى الله سبحانه وتعالى، وفيها من السعى والشمول والاستغراق لكل عمل صالح مثل الصدقات والصوم فقد صام الرسول الأيام التسعة، ويمكن للإنسان فى ليالى هذه الأيام أن يكثر من الذكر لله والصلاة على رسول الله، وأن يختم القرآن الكريم، فالأجر يضاعف، وينبغى للمسلمين أن يكثروا من الأعمال الصالحة فى هذه الأيام. 
 
وعن الأعمال المستحبة فى هذه الأيام، قال: إنها مستغرقة لكل عمل صالح، فالإسلام يحثنا دائمًا على أن تكون كل أفعالنا وأقوالنا وسمعنا، وكل ما نفعله عمومًا أن يكون فى الخير، والله سبحانه وتعالى يقول: {وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الحج: 77]، كما يحثنا على الصلاح والتعاون والتشاور والتعاون على البر والتقوى، كل ذلك يمثل منظومة متكاملة فى نطاق التشريع، بحيث إذا اتبع الإنسان تلك الخطة وهذا البرنامج فى العشر الأوائل نال خيرها، فعلى الإنسان أن ينشغل بالعبادة فيها، ويقتنص هذه الفرصة التى قد لا يدركها مرة ثانية، فهذه الأيام فيها من الرحمات والبركات التى علينا اغتنامها لأنها أيام مفضلة أقسم الله بها حينما قال: {وَالْفَجْرِ (1) وَلَيَالٍ عَشْرٍ} [الفجر: 1، 2]، ومن المعلوم أن الله لا يقسم إلا بما هو عظيم. 
 
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة