علماء: نجم عابر قد يسبب انهيار النظام الشمسى حال اقترابه من مدار نبتون

الثلاثاء، 12 يوليه 2022 10:00 م
علماء: نجم عابر قد يسبب انهيار النظام الشمسى حال اقترابه من مدار نبتون الشمس
وكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
وجد علماء أنه إذا تمكن نجم عابر عبر نظامنا الشمسي من تحريك مدار نبتون بنسبة 0.1% فقط، فسيؤدي إلى حدوث فوضى عارمة، باصطدام الكواكب الأخرى ببعضها البعض، أو طردها من النظام بالكامل.
 
ويمكن أن يؤدي حدوث تحول طفيف في مدار الكوكب الخارجي في النهاية إلى اصطدام الكواكب الأخرى ببعضها البعض أو طردها من النظام الشمسي بالكامل، وفقا لتقرير RT . 
 
وبحسب ورقة بحثية نُشرت في المجلة الشهرية Monthly Notices of the Royal Astronomical Society، فإن اقتراب نجم مجاور جدا من نظامنا الشمسي قد يتسبب فى وقوع مثل هذا الحدث الفوضوى.
 
وتشير عمليات محاكاة أجراها العالمان جاريت براون وهانو رين في جامعة تورنتو، إلى أن النجم الذي يطير بجانبه سيحتاج فقط إلى دفع موقع نبتون بمقدار ثلاثة أضعاف المسافة بين الأرض والشمس لجعل الكواكب خارج السيطرة.
 
وأجرى براون ورين 2880 محاكاة مع 960 منها بدرجات متفاوتة من الاضطراب الناجم عن تحليق نجمي محتمل، ودرسوا الآثار اللاحقة حتى 4.8 مليار سنة بعد ذلك. وفي أربعة فقط من تلك السيناريوهات، ضرب عطارد كوكب الزهرة.
 
وكانت واحدة من نقاط البداية المحتملة لعدم استقرار النظام الشمسي هي أصغر الكواكب، عطارد.
 
ويتحرك الحضيض الشمسي (أقرب نقطة في مدار كوكب حول الشمس) لعطارد بنحو 1.5 درجة كل 1000 عام، وهو معدل قريب جدا من كوكب المشتري.
 
وإذا وقع الاثنان في حالة التزامن، الرنين - فهناك احتمال بنسبة 1% أن يتم سحب عطارد من المدار، أو طرده من النظام الشمسي، أو الانطلاق في مسار تصادم مع كوكب الزهرة أو الشمس أو حتى الأرض على مدار اليوم التالي ثلاثة إلى أربعة مليارات سنة.
 
وفي حين أن عطارد قريب جدا من الشمس بحيث لا يشعر بتأثيرات نجم عابر، فإن نبتون سيشعر به، وسيؤدي الاضطراب إلى تموج النظام الشمسي.
 
ويمكن أن تمتد آثار التحول بنسبة 0.1%، أي ما يعادل 4.5 مليون كيلومتر في المحور شبه الرئيسي لنبتون، إلى الأرض والمريخ في غضون 20 مليون سنة فقط.
 
وفي نماذج أخرى في المحاكاة، يبلغ عددها 1920 نموذجا، انتهى 26 منها باقتحام الكواكب بعضها البعض أو طرد أورانوس أو نبتون أو عطارد تماما.
 
ولكن لا داعي للذعر حتى الآن حيث قدر الفريق أن فرصة اقتراب نجم بما يكفي لإحداث ذلك كانت ضئيلة للغاية - فقط نحو مرة واحدة كل 100 مليار سنة أو نحو ذلك، مع تأثير يستغرق ملايين السنين.




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة