أكرم القصاص

مؤسسو مبادرة "أحكم علىّ" مع منى الشاذلى قريباً فى "معكم" على cbc

الجمعة، 11 يونيو 2021 10:00 ص
مؤسسو مبادرة "أحكم علىّ" مع منى الشاذلى قريباً فى "معكم" على cbc احكم على
كتب محمد زكريا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتهت الإعلامية منى الشاذلى من تصوير حلقة جديدة من برنامج "معكم" الذى يعرض على قناة cbc، تستضيف فيها مؤسسى مبادرة احكم عليّ وهم فرح الزاهد، ملك أحمد زاهر، تيام مصطفي قمر، حسن مالك، وميشلين أبو حلقة وشادي لوقا للحديث عن المبادرة وتفاصيلها، وأعلنت القناة عن عرض الحلقة قريباً.

وحظيت مباردة "احكم علىّ" باعجاب وتفاعل كبير على السوشيال ميديا بالكشف عن الاضطرابات النفسية التى يعانون منها ويحاولون التخلص منها

احكم على
احكم على

 

مبادرة "احكم علىّ" تسلط الضوء على عدة أمراض نفسية يتجاهلها الكثيرون منها إيذاء النفس واضطراب المزاج ونوبات الهلع واضطراب الشخصية الحدية، حيث كشفت ميشلين أبو حلقة صاحبة المباردة لـ"اليوم السابع" مؤخراً أنها بدأت مبادرتها والعمل عليها بعد تماثلها للشفاء من مرض اضطراب الشخصية الحدية خاصة بعد مواجهتها لعدة مشكلات لعدم دراية الكثيرين بمرضها وأعراضه، وتابعت: "في البداية أهلي مكانوش فاهمين إيه ده وشايفني بتدلع وأصحابي متفهين الموضوع وفاكرين إني بتصرف كطفلة عشان مثلاً بقول لهم إني خايفة آخد العربية لوحدي أو خايفة انزل لوحدي فكانوا بيتريقوا عليا".

2086731-ايذاء-النفس

وأردفت: "بعد ما اتكلمت كتير معاهم وصلتلهم المعلومة بطريقة صح زي ما الدكتورة المسئولة عني قالت لي، وحسيت أن من وجبي تعريف هذه الأمراض والتنبيه من خلال المبادرة عشان منهملش مريض ويكون نهايته الانتحار".

وتابعت ميشلين وهي خريجة كلية الإعلام بأنها استعانت بأكثر من شخص لنشر المبادرة منهم زميلها شادي لوقا الذي تحمس جدًا للمبادرة، بالإضافة لمعاونة كارين أيمن ورفيق طرباي وهايدي علاء في عمل التصميمات الخاصة لظهور عدد من الفنانين المشاركين بالمبادرة ومنهم ملك زاهر، فرح الزاهد، حسن مالك، زينة باسم، نور الزاهد، يوسف عثمان، شريف نور الدين ورؤى شانوحة، وأردفت: "بصراحة كانوا كلهم متعاونين جدا معانا وكانوا عايزين نعمل أحسن حاجة في الحملة عشان نوصل لأكتر عدد ناس ممكن نساعدهم".

2766176-الوسواس-القهري
 

 

واختتمت حديثها بأن علينا وعي الأهالى أن ينتبهوا لظهور أعراض المرض النفسي بجدية على أبنائهم، وعدم الاستهانة به، وتابعت: "ممكن يكون ابنهم أو بنتهم بيمروا بوقت صعب و بسبب ضغوطهم مش عارفين يوصلوا لأهلهم المشاعر اللى حاسين بيها، فإحنا هدفنا نساعد الناس دي أنها تبدأ تتكلم وأكيد مش إحنا اللي هنقول لهم يعالجوا الاضطراب ده إزاي، ولما حد بيكلمنا بنوجهوا لحد متخصص فوراً"

 

1502979-اضطراب-المزاج
 

 

1755340-اضطراب-الأكل
 

 

1064970-نوبات-الهلع
 

 

1496702-اضطراب-فرط-الحركة
 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة