أكرم القصاص

إنجازات فى 7 سنوات.. مشروع مدينة الدواء بالخانكة الأكبر فى الشرق الأوسط

الخميس، 10 يونيو 2021 02:30 ص
إنجازات فى 7 سنوات.. مشروع مدينة الدواء بالخانكة الأكبر فى الشرق الأوسط مدينة الدواء - صورة أرشيفية
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حظى المجال الصحى في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى باهتمام بالغ، فقد أطلق الرئيس مبادرة 100 مليون صحة، فضلا عن القضاء على فيروس سى، ومن أهم المشروعات الدوائية التي تم افتتاحها في مجال الصحة مدينة الدواء بالخانكة، وهو أحد أهم المشروعات القومية التي سعت الدولة لتنفيذها لامتلاك القدرة التكنولوجية والصناعية الحديثة في هذا المجال الحيوي، مما يتيح للمواطنين الحصول على علاج دوائي عالى الجودة وآمن، ويمنع أية ممارسات احتكارية ويضبط أسعار الدواء، وذلك دعمًا للجهود التي تقوم بها الدولة في مجال المبادرات والخدمات الطبية والصحية المتنوعة للمواطنين.

كما تعد مدينة الدواء من أكبر المدن من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، حيث تقام على مساحة 180 ألف م²، ومزودة بأحدث التقنيات والنظم العالمية في إنتاج الدواء لتصبح بمثابة مركز إقليمي يجذب كبرى الشركات العالمية في مجال الصناعات الدوائية واللقاحات.

وصف المشروع:

تم إنشاؤه على مساحة إجمالية بلغت 180 ألف م² على مرحلتين:

 

• المرحلة الحالية على مساحة 120 ألف م²:

تشمل (مبنى إنتاج الأدوية التقليدية - المباني الإدارية - مباني الخدمات الصناعية – الشبكات).

 

المرحلة المستقبلية على مساحة حوالى 60 ألف م²:

تشمل (بيوسميلرز – الأورام - مصنع إنتاج أدوية البيتالاكتام - مصنع إنتاج أدوية الهرمونات - مصنع إنتاج اللقاحات).

يحتوى مبنى الأدوية التقليدية:

 

مصنع الأدوية الصلبة:

يتكون من (خط الأقراص - خط الكبسولات - خط الساشيت - خط الفوارات - خط البودرات).

 

مصنع الأدوية النصف صلبة:

يتكون من (خط المراهم – الكريمات - خط اللبوس - خط الكبسولات – الجيلاتينية).

 

مصنع الأشربة:

يتكون من (خط الأشربة - خط قطرات الفم).

 

منطقة عقيمة:

يتكون من (خط قطرات العين - خط بنج الأسنان - خط الأمبولات - خط المحاليل – الوريدية - خط الفايل).

 

أهداف المشروع:

1- توفير علاج دوائي فعال، آمن، عالي الجودة.

2- تحقيق الأمن الدوائي والحد من الاحتكار.

3- إنشاء مركز إقليمي لصناعة الدواء جاذب لشركات الدواء العالمية.

4- التصدير.

5- تنفيذ توجه الدولة نحو توطين صناعة الدواء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة