خالد صلاح

ديلى ميل: تراجع زخم حملة "الاستقلال" قبل أيام من الانتخابات الاسكتلندية

الثلاثاء، 04 مايو 2021 02:45 م
ديلى ميل: تراجع زخم حملة "الاستقلال" قبل أيام من الانتخابات الاسكتلندية بوريس جونسون ونيكولا ستورجون - رئيسة وزراء اسكتلندا
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية إن هناك المزيد من الأدلة على أن حملة الاستقلال التي تقودها رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستورجون تفقد زخمها قبل أيام فقط على إجراء انتخابات حاسمة.

 

ووجد استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "سيرفاشين" أن 53 في المائة سيصوتون بـ "لا" في استفتاء الاستقلال - بانخفاض نقطتين عن الأسبوع السابق.

 

وفي الوقت نفسه ، على الرغم من أن الحزب الوطني الاسكتلندي في طريقه لتحقيق فوز كبير في "الخميس الكبير" ، يبدو أن الحزب سيخسر أغلبية شاملة.

 

وأوضحت الصحيفة أن ستورجون جعلت من الدعوة إلى إجراء استفتاء جديد للاستقلال عن المملكة المتحدة، العنصر الرئيسى فى حملتها الانتخابية في وقت مبكر من هذا العام.

 

وأصرت على أن الفوز الكبير الذى سيحققه الحزب الوطني الاسكتلندي سيوفر تفويضًا لاستفتاء جديد ، على الرغم من أن التصويت الأخير في عام 2014 وصف بأنه "مرة واحدة في كل جيل".

 

ومع ذلك ، بعد الارتفاع لأشهر ، أظهر عدد كبير من استطلاعات الرأي الأخيرة أن التأييد لتقسيم المملكة المتحدة يتراجع ، مع احتدام الخلافات بين ستورجون وأليكس سالموند، رئيس وزراء اسكتلندا الأسبق.

 

وأظهر استطلاع جديد صدر اليوم من قبل مؤسسة "أوبنيوم" اليوم أن الحزب الوطني الاسكتلندي سيحقق أغلبية ضئيلة من خمسة مقاعد في هوليرود ، بانخفاض عن أغلبية 13 مقعدا الشهر الماضى. كما تراجعت شعبية ستورجون من +23 إلى +17.

 

واعتبرت "ديلى ميل" أن هناك سلسلة من الانتكاسات الأخرى أمام ستورجون بما في ذلك إعلان شركة NatWest أنها ستضطر إلى نقل مقرها الرئيسي إلى إنجلترا إذا انفصلت اسكتلندا - بينما كافحت ستورجون لشرح كيف ستحمي التجارة الهامة مع بريطانيا.

 

وجد البحث الذي أجراه برنامج "صباح الخير بريطانيا" على قناة ITV أن الأسكتلنديين سيرفضون الاستقلال بهامش 53-47.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة