أكرم القصاص

تحرك مصرى كبير.. مصر تطالب إسرائيل بوقف الاعتداءات على الأراضى الفلسطينية.. فيديو

الأربعاء، 12 مايو 2021 11:37 م
تحرك مصرى كبير.. مصر تطالب إسرائيل بوقف الاعتداءات على الأراضى الفلسطينية.. فيديو جانب من التغطية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تغطية خاصة قدمها تليفزيون اليوم السابع لمتابعة أخر تطورات القضية الفلسطينية، وتناولت التغطية تفاصيل الاتصالات التى أجراها وزير الخارجية سامح شكري اتصالاً بنظيره الإسرائيلي "جابي اشكنازي" مساء اليوم، أكد خلاله على ضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، وأهمية العمل على تجنيب شعوب المنطقة المزيد من التصعيد واللجوء إلى الوسائل العسكرية.

وأكد وزير الخارجية حرص مصر على استقرار المنطقة على أساس تسوية القضايا بالوسائل الدبلوماسية وعبر المفاوضات، وأن التطورات الأخيرة إنما تؤكد على ضرورة أن تستأنف جهود السلام الفلسطينية الإسرائيلية بأسرع ما يمكن ودون انتظار.

من ناحية أخرى،  أكد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الأربعاء، أن القدس خط أحمر وقلب فلسطين وروحها وعاصمتها الأبدية، ولا سلام ولا أمن ولا استقرار إلا بتحريرها الكامل، وأن القيادة الفلسطينية تتحرك على كافة المستويات التزاما بمسؤولياتها الوطنية وستواصل القيام بكل ما هو ممكن للدفاع عن أبناء الشعب الفلسطيني، وكف يد الاحتلال والمستوطنين عن المقدسات وسائر الأراضي الفلسطينية.

وشدد الرئيس عباس - في كلمته بمستهل اجتماع القيادة لبحث تداعيات العدوان الإسرائيلي، بمقر الرئاسة برام الله، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" - على أن عدوان الاحتلال المتواصل على فلسطين في كل مكان؛ بما في ذلك العدوان على قطاع غزة الصامد، تجاوز كل الحدود، ضاربا بعرض الحائط كل الأعراف والمواثيق الدولية، الأمر الذي يحتم خيارات شديدة الصعوبة يفرضها الواجب دفاعا عن المقدسات وحقوق وأبناء فلسطين.

وقال "لن نقبل بالأمر الواقع الذي يريد أن يفرضه الاحتلال في القدس من خلال استهداف الوجود الفلسطيني"، مشيداً بالشباب المرابط في القدس وأكنافها، الذي تصدى عبر المقاومة الشعبية الباسلة لمخططات الاحتلال ومشاريعه الاستيطانية والتهويدية، في باب العامود وحي الشيخ والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة، وأثبت للقاصي والداني أن الشعب الفلسطيني رقم صعب، وأن القدس ستبقى عربية إسلامية وأن نداءها يوحد العالم ويوحد الفلسطينيين.
وفي كلمة وجهها للولايات المتحدة وإسرائيل.. طالب الرئيس عباس بإنهاء الاحتلال اليوم وليس غدا، مؤكدا أن الفلسطينيين لن يرحلوا وسيبقون شوكة في عيون الاحتلال، ولن يغادروا وطنهم، ولن يقترفوا جريمة اللجوء والنزوح عامي 1948 و1967، مشددا على أن العائلات المقدسية في حي الشيخ جراح لن ترحل ولن تستكين، وأن الأمن والأمان لا يتأتيان بقوة السلاح والقهر.
وبدأ اجتماع القيادة الفلسطينية، بقراءة الفاتحة على أراوح أكثر من 60 شهيدا، ارتقوا في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، خلال الأيام الماضية جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل.

بدوره، بحث رئيس الوزراء الفلسطينى محمد اشتية، اليوم الأربعاء، مع وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب آخر التطورات فى الأراضي الفلسطينية.

واطلع اشتية "راب" خلال مكالمة هاتفية، على آخر المستجدات في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، بالإضافة الى تصاعد الأوضاع في الضفة الغربية خاصة في مدينة القدس، التي يتعرض سكان حي الشيخ جراح فيها للتهجير القسري، والتي يمنع أهلها والمصلون المسلمون والمسيحيون من أداء شعائرهم الدينية بحرية وأمان.

وشدد رئيس الوزراء على أهمية وجود ضغط دولي جاد على إسرائيل لوقف تصعيدها العسكري تجاه أهلنا في قطاع غزة، والذي أسفر حتى الآن عن عشرات الشهداء ومئات الجرحى وتشريد مئات العائلات من منازلها نتيجة تدميرها من القصف الإسرائيلي، ووقف كافة الانتهاكات في مدينة القدس والأماكن المقدسة فيها، واقتحامات قوات الاحتلال والمستوطنين للمسجد الأقصى، ووقف كافة مخططات التهجير والتطهير العرقي.

وأشار اشتية إلى أهمية وجود مسار سياسي جاد وحقيقي تقوده الرباعية الدولية يهدف إلى حل الصراع وإيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، من أجل تحقيق السلام في المنطقة.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، أعلنت اليوم الأربعاء، ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 43 شهيدا من بينهم 13 طفلا و3 سيدات و296 إصابة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية، بأن غارة إسرائيلية استهدفت منزلا في حي الصبرة وسط مدينة غزة، أدت إلى استشهاد خمسة مواطنين بينهم سيدة، وإصابة ستة آخرين بجروح نقلوا على إثرها إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة.

كما استهدفت غارة إسرائيلية منزلا في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، ما أوقع إصابات في صفوف المواطنين، نقلوا إلى مستشفى الشفاء للعلاج.

وكانت غارتان استهدفتا دراجة نارية شرق خان يونس وأصيب فلسطيني، ومركبة على مفرق حمودة في بيت لاهيا، أدت إلى استشهاد مواطنين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح إحداها وصفت بالخطيرة، نقلوا على إثرها إلى مستشفى الإندونيسي في البلدة لتلقي العلاج.

ويتواصل العدوان الإسرائيلي على غزة لليوم الثالث على التوالي، موقعا شهداء، وجرحى، ودمار في الممتلكات والبنى التحتية في مختلف مناطق القطاع.

كما أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين وبيت لحم، اليوم الأربعاء.

وأصيب 5 شبان فلسطينيين بينهم طفل بالرصاص الحي وسادس بعملية دعس، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في جنين ومخيمها، فيما اعتقل 8 آخرون.

وذكر مدير نادي الأسير منتصر سمور ومصادر أمنية فلسطينية أن خمسة شبان أصيبوا بالرصاص الحي في منطقة القدم، بينهم طفل، خلال المواجهات التي اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها، فيما أصيب شاب من مخيم جنين بكسور، جراء دعسه من قبل جيب عسكري، وجرى نقل المصابين إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

وفي بيت لحم، أصيب ستة أشخاص، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة بيت لحم وقرية مراح رباح جنوبا، فيما اعتقل 7 آخرون.

وأفادت مصادر أمنية فلسطينية، بأن مواجهات اندلعت في ساحة المهد ببيت لحم بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص المعدني صوبهم، ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم بجروح، وجميعها في القدم.

وأوضحت أن جنود الاحتلال قاموا بتكسير زجاج بعض المركبات المصطفة في منطقتي باب الدير والمسلخ بمدينة بيت لحم.

وفي قرية مراح رباح، أصيب ثلاثة شبان بأعيرة معدنية خلال مواجهات اندلعت في محيط مدرسة البنات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة