خالد صلاح

كامل كامل

موكب المومياوات.. عندما تتحدث مصر والعالم ينصت

الأحد، 04 أبريل 2021 05:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انبهرت كغيرى بالاحتفالية الكبرى للموكب الملكى لنقل مومياوات 4 ملكات و18 ملكا من عصور الأسر الفرعونية السابعة عشرة إلى العشرين، وتقدم الموكب الملك سقنن رع من الأسرة الفرعونية السابعة عشر (القرن السادس عشر قبل الميلاد) واختتمه الملك رمسيس التاسع من الأسرة الفرعونية العشرين (القرن الثاني عشر قبل الميلاد).

ليلة احتفالية نقل المومياوات تحدثت فيها مصر والعالم كله أنصت، تحركنا وأنظار الدنيا تلفت إلينا، انبهرنا بنقل أجدادنا وأبهرنا العالم الخارجى، وقضينا ليلة تسابقت فيها الوكالات العالمية لنقله ووضع عناوين تليق بجماله، إذ أن 400 قناة و200 مراسل أجنبي نقل الاحتفالية لجميع دول العالم وسارعوا في تغطية موكب المومياوات الملكية.

رسائل كثيرة انبثقت من هذه الاحتفالية الكبرى، سواء للداخل أو الخارج، فرسالة الموجهة للخارج أن مصر تتفاخر بماضيها وحاضرها، وأنها بلد السلام والأمن والأمان، وأنها صاحبة حضارة لا يوجد مثيل لها في العالم كله.

أما الرسالة الداخلية، فيكفى أن هذه الاحتفالية رفعت المعنويات عند الجميع ويعد هذا من مصادر القوة الشاملة للدول، فطالما الروح المعنوية للشعب مرتفعة يستطيع أن تجتاز الدولة أي صعب وتتحدى أي مخاطر وتواجه أي تحديات وتهديدات.

الاحتفالية كانت عظيمة وقوية ويكفى أنني تلقيت اتصالات من أصدقائى بالخارج تهنئي كمصري على نجاحها، فتلقيت اتصالا من زميلى العزيز   رشيد ولد بوسيافة الكاتب الصحفى بجريدة الشروق الجزائرية والذى عبر عن سعادته بهذه الحدث العظيم بقوله :" حفلة أسطورية ابهرتنا جميعا وتابعنا بكل شغف وسعدنا بهذا الإنجاز المصرى الخالص  الذى مزج الماضى بالحاضر وأظهر لنا عظمة الحضارة المصرية".

احتفالية نقل المومياوات الملكية من المتحف المصرى فى ميدان التحرير إلى متحف الحضارات المصرية فى منطقة الفسطاط، نقلنا نقلة نوعية جديدة، وهو أن هناك ملوكا ورؤساء قدموا التهاني للرئيس عبد الفتاح السيسى على نجاح احتفالية نقل المومياوات مما يبرز التاريخ العريق والزاهر لمصر على مر العصور وإسهاماتها البارزة فى المسار الحضارى للإنسانية، وتفتح مصر محطة جديدة من حاضرها لتستكمل نحاح ماضيها.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة