خالد صلاح

جمال عبد الناصر

عظمة علي عظمة يا مصر

الأحد، 04 أبريل 2021 07:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 مصر التي في خاطري وفي فمي.. أحبها من كل روحي ودمي .. تردد هذا البيت الشعري الذي كتبه أحمد رامي وغنته كوكب الشرق في عقلي ووجداني حينما شاهدت أمس موكب نقل المومياوات ، فكل المصريين كانوا فخورين بما شاهدوه مرددين جملة واحدة : عظمة علي عظمة يا مصر ..

مشهد نقل المومياوات أمس مشهد مهيب وعظيم ويوم لن ينساه التاريخ لنا الفخر والرقي والإبداع والتميز لكل الذين شاركوا فيه من فنانين ومخرجين وعازفين فقد أبهرنا العالم كمصريين ، وكان للفن المصري دور في لفت الأنظار لهذا الحدث العالمي الذي تناغمت فيه كل الفنون السينمائية والمسرحية والتليفزيونية والموسيقية بداية من استقبال العربات والمومياوات والتوابيت الملكية ، وصولا إلى متحف الحضارة وكان الجميع على قدر هذه المسؤولية .

بالفعل كنا أمام ملحمة فنية متكاملة وصورة سينمائية مبهرة وحركة مسرحية منضبطة وسينوغرافيا تناسب الحدث التاريخي بمحاكاة ولمسة عصرية مشرفة وجهد كبير، فلأول مرة في العالم تم تقديم موسيقى حفل موكب ضخم بهذا الحجم مباشرة، وبإنتاج مؤلف موسيقى مدته 40 دقيقة، وكان صوت ريهام عبدالحكيم فى قصيدة «مصر لم تنم» يعبر عن شرقيتنا وصوت أميرة سليم مغنية الاوبرا العالمية فى أغنية المعبد يعبر عن عالمية الحدث، وحتي النصوص الشعرية أعطت بُعدًا عن مصر القديمة بالترانيم الجنائزية في رحلة الخلود التى تعنى استقرار المومياوات بمتحف الحضارة، ثم الاغنية التى جمعت ريهام عبدالحكيم وأميرة سليم ونسمة محجوب بعنوان «حكاية شعب» أعطت للعمل فخامة.

حفل نقل المومياوات اكتملت فيه كل عناصر النجاح فهو عمل يليق بمصر وتاريخها الكبير الذى يعود لـ ٧ آلاف سنة، فمصر بفنها ومثقفيها تستطيع أن نقدم أعمالا مبهرة بصيغة عالمية فما يليق بعظمة مصر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة