خالد صلاح

على غرار لاعب الشهر فى الدورى الإنجليزى..

"تابوت جد حور ایواف عنخ" يفوز بقطعة الشهر بمتحف آثار كفر الشيخ.. صور

الجمعة، 26 فبراير 2021 12:20 ص
"تابوت جد حور ایواف عنخ" يفوز بقطعة الشهر بمتحف آثار كفر الشيخ.. صور تابوت جد حور ایواف عنخ
كفر الشيخ - محمد سليمان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فاز تابوت "جد حور ایو اف عنخ" بالعرض داخل القاعة الرئيسية لمتحف كفر الشيخ خلال شهر فبراير، وذلك من خلال استفتاء لمحبى الآثار، أعلنته إدارة المتحف برئاسة الدكتور أسامة فريد، مدير المتحف، وربط عدد من مرتادى المتحف بين قطعة الشهر التى ستستمر طوال العام لاختيار أكثر قطعة أثرية أعجب بها رواد المتحف على غرار لاعب الشهر بالدورى الإنجليزى والتى يفوز بها فى معظم المسابقات اللاعب المصرى محمد صلاح .

فالقطعة الأثرية الفائزة بقطعة شهر فبراير عبارة عن تابوت كبير الحجم بهيئة الآدمية، جيد الصنعة لرجل يرتدى باروكة ثلاثية ينسدل جانباها الأماميان على الكتفين، ويرتدى القلادة الواسعة المكونة من عدة صفوف، وكانت العيون مطعمة والجسد مغطى بالنصوص والمناظر الدينية والتى تمثل الآلهة المجنحة على يمين ويسار التابوت بطريقة متناسقة من أعلى إلى أسفل.

كما يظهر منظر المحاكمة فى مصر القديمة، ومنظر يمثل الآلهة المختلفة، تقوم بجر مركب عليه تابوت به مومياء، بالإضافة إلى مناظر تنتهى من أسفل برأس الإلهة إيزيس تحمل فوق رأسها الكرسى وهو رمزها، والمناظر منفذة بدقة شديدة والألوان ما زالت زاهية والتفاصيل واضحة، وتم اكتشافه بدير المدينة، ويعود إلى العصر المتأخر.

وأكد محمد حسن محمد، طالب بكلية الآثار، لـ"اليوم السابع"، أن اعلان متحف كفر الشيخ عن القطعة الأثرية والفائزة كقطعة الشهر من خلال استفتاء لرواد المتحف يذكرنا بمسابقة "لاعب الشهر" التى يجريها نادى ليفربول والتى يفوز بها معظم الشهور لاعبنا محمد صلاح.

يذكر أن محافظة كفر الشيخ لعبت دورا حضاريا هاما عبر العصور، ويظهر ذلك من خلال القطع الأثرية المميزة بدءًا من الأدوات الحجرية كالأوانى والأختام التى ترجع إلى ما قبل عصر الأسرات والعصر العتيق والتى تعكس الحياة اليومية والحرف والصناعات، حيث كانت بوتو مركزًا لصناعة الفخار والكتّان حتى العصر الرومانيّ، ثم تنتقل إلى تاريخ الطب والصيدلة والهندسة عبر العصور، وأخيرا تعرض أهم المقتنيات وبعض المكتشفات الأثرية من نطاق المحافظة خلال العصور اليونانية والرومانية والبيزنطية، حتى العصر الإسلامى.

ويقع متحف كفر الشيخ ببنائه الحديث بحديقة صنعاء الشهيرة لتوثِّق التراث الثقافى للمحافظة ونشر الوعى الأثرى والحضارى بتراث محافظة كفر الشيخ، والمحافظات القريبة منها، ويتكون المتحف من ثلاث قاعات عرض رئيسية، تعرض قطع أثرية من نتاج حفائر منطقة تل الفراعين الأثرية وبعض المناطق الأثرية الأخرى من محافظة كفر الشيخ.

ويبلغ عدد القطع الأثرية الموجودة بالمتحف 1200 قطعة أثرية، المعروض منها 735 قطعة أثرية، ومن أهمها تمثال من العصر اليونانى الرومانى يصور طفل فى بحيرة، وتمثال للملك رمسيس الثانى مع المعبودة سخمت، بالإضافة الى لوحة تقدمية للملك تحتمس الثالث، وعدد 2 كتلة حجرية "عنصر معمارى"، ورأس لأحد ملوك الأسرة 30، وتمثال آخر لأحد الكهنة يرجع لعصر الأسرة 26، من منطقة تل الفراعين.

المتحف يفتح أبوابه طوال أيام الأسبوع من الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 4 مساءً، ليتمكن الزائرين من الاستمتاع بمشاهدة القطع الأثرية المميزة الموجودة به، كما تم وضع مسار للزيارة خاص بذوى الاحتياجات الخاصة.

ويدور سيناريو العرض المتحفى لمتحف كفر الشيخ حول عرض موضوع رئيسى وهو أسطورة إيزيس وأوزوريس والصراع بين حورس وست، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على مجموعة من الموضوعات مثل، تاريخ مدينة بوتو القديمة أحد العواصم المصرية القديمة.

ويكشف المتحف عن روعة تراثنا الإسلامى لقربه من مدينة فُوَه المعروفة بتاريخها الطويل وطابعها المتميز، ويعرض أيضا آثار مسيحية رائعة، حيث تحمل الكنيسة بسخا بالمحافظة الذكرى العطرة لزيارة العائلة المقدسة، كما يبرز سيناريو العرض المتحفى بعض الموضوعات كتاريخ العلوم خلال العصور التاريخية المختلفة مثل، الطب والبيطرة والصيدلة لربط المتحف بجامعة كفر الشيخ، إلى جانب تسليط الضوء على مسار رحلة العائلة المقدسة، إذ تعد مدينة سخا بمحافظة كفر الشيخ أحد المسارات التى عبرت منها العائلة المقدسة إلى الجهة الغربية، كما يبرز العرض المتحفى بعض الموضوعات ذات الصلة بمدينة فوه ذات التراث الإسلامى الثري، حيث يضم كافة التراث الثقافى لكفر الشيخ باعتبارها ثالث مدينة تراثية بعد القاهرة ورشيد.

ويلقى المتحف الضوء على المعتقدات الجنائزية للمصريين القدماء ورؤيتهم لمفهوم البعث والحساب وسعيهم للخلود الأبدى فى العالم الآخر، حيث يضم مومياءً وتابوتا خشبيا ملونا ومجموعة من الأقنعة الجنائزية توضح تطور الممارسات الجنائزية المصرية حتى العصر الرومانيّ.

ترجع فكرة إنشاء متحف كفر الشيخ إلى عام 1992، بعدما خَصصت محافظة كفر الشيخ قطعة أرض بمساحة 6800 متر مربع داخل حديقة صنعاء لإنشاء متحف قومى يوثِّق التراث الثقافى ويهدف إلى نشر الوعى الأثرى والحضارى بتراث محافظة كفر الشيخ والمحافظات القريبة منها.

وقد بدأت الأعمال الإنشائية للمُتْحَف فى عام 2002، ولكنها توقفت فى عام 2011، ثم استُكمِلَت بعد ذلك فى عام 2018، بعد توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة السياحة والآثار ومحافظة كفر الشيخ فى عام 2017، حيث بلغ إجمالى تكلفة المشروع 62 مليون جنيه مصرى.

الرسومات والنقوش
الرسومات والنقوش

 

جانب من التمثال في التابوت
جانب من التمثال في التابوت

 

جسد القطعة الاثرية
جسد القطعة الاثرية

 

قطعة الشهر الفائزة بمتحف كفر الشيخ
قطعة الشهر الفائزة بمتحف كفر الشيخ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة