خالد صلاح

هل توشك حرب اليمن على النهاية؟.. المبعوث الأمريكى يبدأ جولة بالمنطقة لبحث حل سلمى للأزمة ويلتقى الجبير.. بريطانيا تعلن دعمها للحكومة الشرعية وجهود الأمم المتحدة.. و"التعاون الخليجى" يدعو لضغط دولى على الحوثيين

الثلاثاء، 23 فبراير 2021 06:31 م
هل توشك حرب اليمن على النهاية؟.. المبعوث الأمريكى يبدأ جولة بالمنطقة لبحث حل سلمى للأزمة ويلتقى الجبير.. بريطانيا تعلن دعمها للحكومة الشرعية وجهود الأمم المتحدة.. و"التعاون الخليجى" يدعو لضغط دولى على الحوثيين عادل الجبير والمبعوث الأمريكى لليمن
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مساعى جارية على قدم وساق لإحلال السلام فى اليمن، مدفوعة برغبة أممية أمريكية، واستعداد من قبل الحكومة الشرعية والمملكة العربية السعودية، لإنهاء تلك الحرب الدامية التى تدخل عامها السادس، ولكن تلك الجهود تصطدم بحجر عثر وضعها الحوثيون فى مأرب التى تتصاعد فيها حدة المعارك، ما يطرح تساؤلا: هل تفلح الجهود الدولية العربية أمام تعنت الحوثيين؟

 

وفى هذا السياق، أعلنت الخارجية الأمريكية، أن المبعوث إلى اليمن قد بدأ أمس زيارة للمنطقة لبحث سبل التوصل لحل للأزمة اليمنية، ومن جانبه قال تيم ليندركينج المبعوث الأمريكى بعد لقائه وزير خارجية اليمن أحمد عوض بن مبارك: نطالب الحوثيين بوقف زعزعة استقرار اليمن.

الجبير وليندركينج خلال لقائهما اليوم
الجبير وليندركينج خلال لقائهما اليوم

 

وأضاف المبعوث الأمريكى إلى اليمن: يجب أن يتوقف الحوثيون عن هجومهم على مأرب.

وفى سياق جولته، التقى المبعوث الأمريكى مع وزير الدولة السعودى للشئون الخارجية عادل الجبير وتناولا المستجدات على الساحة اليمنية.

 

المبعوث الامريكى
المبعوث الامريكى

 

الموقف البريطانى

وفى وقت سابق، أكد السفير البريطانى باليمن مايكل آرون، دعم بلاده للحكومة الشرعية ولكافة الجهود التى تقودها الأمم المتحدة لتحقيق السلام، وكل ما من شأنه احترام وحدة وأمن واستقرار اليمن وسيادته على أراضيه، وبما يلبى تطلعات شعبه.

 

وإلى ذلك، دعا مدير الأقلية الجمهورية في لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأميركي، النائب مايكل ماكونيل، في بيان صحفي، إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، للضغط على الحوثيين من أجل وقف الاعتداء على مأرب.

 

السفير البريطانى باليمن

 

من جانبه، أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، أن المجلس يدعم جهود المبعوث الأممى مارتن جريفيث، لإنهاء الحرب باليمن وتعزيز الأمن والاستقرار فيه.

 

الجانبان أكدا أهمية تنسيق الجهود لدعوة المجتمع الدولي للضغط على الحوثيين لوقف هجومهم على مأرب، والسماح بفحص ناقلة النفط صافر.

الحجرف

واستعرض الجانبان جهود المبعوث الأممي مارتن جريفثس، والمبعوث الأمريكى تيم ليندركينج نحو دفع المسار السياسي لحل الأزمة اليمنية، وضرورة استجابة الجميع لتلك الجهود.

 

فيما أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن "طهران أبلغت المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، بأنها مستعدة للمساعدة في إنهاء الحرب باليمن".

 

وقال محمد جواد ظريف: "لم نتلق أي مقترح بوقف دعم طهران للحوثيين، مقابل وقف دعم واشنطن لعمليات التحالف في اليمن"، مشيرا إلى أن "إيران ليس لديها أهداف للهيمنة، وأنها تسعى إلى إقامة علاقات جيدة مع الدول الأخرى".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة