خالد صلاح

وزيرة التجارة للنواب: الحكومة أدارت ملف كورونا باحترافية بشهادة المؤسسات الدولية

الثلاثاء، 02 فبراير 2021 05:21 م
وزيرة التجارة للنواب: الحكومة أدارت ملف كورونا باحترافية بشهادة المؤسسات الدولية نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة
كتبت نور علي – نورا فخرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، إدارة الحكومة ملف تداعيات فيروس كورونا على الاقتصاد المصرى باحترافية كبيرة، وذلك بشهادة المؤسسات الاقتصادية الدولية، وعلى رأسها البنك الدولي، حيث ساهمت الإجراءات التى اتخذتها الحكومة فى تخفيض الكثير من الأعباء عن كاهل مجتمع الاعمال المصرى.
 
جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس النواب المنعقدة اليوم الثلاثاء، برئاسة المستشار حنفي جبالي، والمخصصة لإلقاء وزيرة الصناعة والتجارة نيفين جامع، بيانها عن أداء وزارتها خلال الفترة 2018 -2020.
 
وأشارت الوزيرة إلى الإجراءات الاحتوائية التى اتخذتها الوزارة لتخفيف الآثار على القطاعات الصناعية جراء أزمة كورونا، والتأكد من عدم تأثر العمل بالمصانع واستمرار العمل بها للوفاء باحتياجات السوق المحلى من السلع والخدمات، وفى مقدمتها مد العمل بالرخص والسجلات الصناعية المنتهية، فضلا عن منح مهلة مجانية لكافة الأراضى والوحدات الصناعية السارى تخصيصها دون تحميل المستثمر رسوم أو تكاليف معيارية.
 
واستكملت الوزيرة، حديثها بالاشارة إلى تأجيل استحقاق الأقساط وما يستحق عليها من فوائد وكافة المستحقات الأخرى للمخصص لهم وحدات صناعية من خلال الهيئة مع عدم تطبيق أية غرامات أو فوائد التأجيل في السداد، فضلا عن إرجاء التسييل الجزئى لخطابات الضمان البنكية الخاصة بإثبات الجدية لحين الانتهاء من تنفيذ مرحلة البرنامج الزمني بعد المهلة المجانية، وحماية الصناعة المحلية من تقلبات الأسعار العالمية من خلال (تنظيم عملية استيراد السكر الأبيض - مد العمل برسوم الوقاية المفروضة على بعض الواردات من الحديد والصلب - وقف إستيراد منتجات السيراميك).
 
وتأتى هذه الجلسات استكمالًا للبداية الرقابية القوية لمجلس النواب، فى ضوء قرار استدعاء الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، والوزراء لعرض موقف كل وزارة من تنفيذ البرنامج خلال الفترة (2018-2020) فى جلسات عامة متتالية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة