أكرم القصاص

جمال عبد الناصر

السلطنة مع الست مروة ناجى

الثلاثاء، 02 فبراير 2021 12:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كلما أسمع المطربة مروة ناجي في أي اغنية أجد نفسي في حالة "سلطنة"، والسلطنة تعنى الاندماج فى اللحن، فمثلما يندمج الممثل فى الشخصية التى يلعبها كذلك المطرب يندمج فى اللحن الذى يؤديه، وهكذا هي الست مروة ناجي في كل أغنية تقدمها تندمج فتنقل لمستمعيها حالة السلطنة، ولفظ الست بكل تأكيد ماركة مسجلة لأم كلثوم ولكن كل مطربة تسلطن أصبح لقب الست ينالها مثلما ينالنا من السلطنة جانب حينما نسمعها .

مروة ناجي
مروة ناجي

مروة ناجي تجيد التجول والتلوين فى أي لحن تؤديه مثلها مثل عظماء الطرب والسلطنة: أم كلثوم وعبد الوهاب وعبد المطلب ، وقال لي من قبل الراحل عمار الشريعي في حوار أجريته معه وسألته عن معني السلطنة فقال: هناك مقامات محددة أشهرها البياتى والسيكا والصبا هي التي تصنع حالة السلطنة للمطرب والتي ينقلها ببراعة للمستمع.

وطرحت مؤخرا المطربة مروة ناجي أغنية "حالنا" التي تسلطن فيها مستمعيها وتصول وتجول ببراعة وسلاسة في اللحن الذي صنعه لها الملحن حاتم عزت بكلمات تعبر عن حالة عاطفية في نهايتها تتحصر عليها وعلي ما وصلت إليه فتقول:

حالنا ماشوفتلوش أمثال

ولا يكفيه كلام يتقال

لابيسر اللى حبونا

ولاحتى اللى طلعوا أندال

سلاسة الكلمات وسهولتها لمحمود الزنكلوني جعلت اللحن سلسا ويدخل القلب والوجدان بسهولة، لكن المطربة أضفت عليه حالة السلطنة بالاندماج في الحالة مثلها مثل الممثل الذي يتماهي في الشخصية فيخرج كل مشاعره فتحدث حالة من الصدق تصل لجمهوره، وهذا ما فعلته هنا مروة ناجي فقد اندمجت في الحالة العاطفية لتقول لنا أيضا بشكل يبدو فلسفي وعميق في مقطع آخر تعبر فيه عن نهاية كل حالة عاطفية تفشل فتقول:

ماعدش العمر فيه تانى

نقضى حياتنا فى محاولات

بنفشل يوم ورا التانى

عشان حلم اللى أصلا مات

مروة ناجي حالة غنائية متفردة وصوت قوي لا يختلف عليه اثنان فقد وهبها الله منحة تؤهلها في الانتقال بين المقامات بحرفية عالية، فهي صوت مكتمل القوة والمرونة والليونة ننتظر جميعا أغانيها والأغاني التي تغنيها لكبار مطربينا في حفلاتها بدار الأوبرا المصرية.

بقي لي أن أوضح مفهوما آخر للسلطنة وهو أن البعض من الموسيقيين يعرفها بأنها من (السلطان) ، أى يكون للحن سلطان عليك ، ويجوز أيضاً أن تكون من ( التسلط) أى أن اللحن يتسلط على وجدان المطرب والمستمع، أما الإندماج فهو موجود فى أى نوع من الفنون وليس الغناء فقط ، فمثلا حلقات الذكر نجد الناس فيها مندمجين وحتى حلقات الزار بها اندماج، ولكن الفارق " شعرة رفيعة " بين السلطنة والاندماج .

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة