أكرم القصاص

أميرة خواسك

قضية دكتور شوقي السيد الأخيرة

الأحد، 12 ديسمبر 2021 05:22 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

منذ أصبح الموت الأسود يحاصرنا ويحاصر أحبابنا وأصدقائنا بظهور وباء الكورونا، ونحن نتلقى الصدمات واحدة تلو الأخرى قابضين على جمر الفراق ، محتسبين عند الله كل من تركونا ورحلوا ، ولكن الصدمة التي خلفتها وفاة العالم والفقية القانوني الدكتور شوقي السيد كانت أكبر وأعظم لدى كل من عرف هذا الرجل  ، ليس لغزير علمه وعظيم خبرته وشجاعته وثاقب نظرته فحسب ، ولكن لإنسانيته وشهامته التي يعرفها جيدا كل من مر هذا الرجل في حياته .

عرفت الدكتور شوقي السيد منذ عقدين من الزمن ، رأيت فيه وطنية متدفقة ، ورؤوى متفردة لقضايا المجتمع ، ومعلومات واسعة في شتى مناحي الحياة ، وتواضع العلماء ، وقدرة كبيرة على محبة الأصدقاء ، كان إيمانه كبيرا بالعمل العام والمشاركة فيه ، وهذا ما دفعه لتقديم استقالته من مجلس الدولة عام ١٩٧٩ ، ليترشح في دائرة الأزبكية ، وبضغوط كبيرة سحب ترشحه ، حتى عُين عضوا مستقلا في مجلس الشورى عام ١٩٩٥، حتى عام ٢٠١١ ،

لعل الكثيرين يتذكرون مواقفه الوطنية في مجلس الشورى الذي تم إلغاؤه في سنة ٢٠١٤ ، ثم مواقفه في أعقاب ٢٥ يناير ٢٠١١، ووقوفه ضد تحركات جماعة الإخوان الإرهابية ، وهي مواقف موثقة من خلال كتاباته في كثير من الصحف المصرية ، إضافة إلى مداخلاته من خلال وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ، ولا أتذكر انه بخل على صحفي أو إعلامي برأي أو علم ، وقد جمع مقالاته في كتابه الشهير كلمات لبلادي ، ودراساته المهمة مثل   " التعسف في استخد الحق " ، و" مذبحة القبة والطعون الانتخابية " و " دور المحامون في الرقابة على التشريع " و " الحياة الحزبية المصرية في مائة عام " وغيرها من الدراسات التي أضافها للمكتبة العربية والقانونية .

كانت قضية الديمقراطية شاغله الأول ، فكان يرى أن الحرية والديمقراطية هما أهم ركيزة للمجتمع والتنمية والتطور  ، وفي هذا لا يتردد في نقد أو توجيه ، ونقده كان يتسم بالموضوعية والشجاعة ، ولعل استعراض بعض من عناوين مقالاته يوضح مدى شجاعته ، مثل : غياب النواب وعدم التفرغ قضية مستمرة ، استقواء الحكومة في ساحة القضاء ، ومحاصرة النواب في مجلس النواب سقطة إعلامية ، و حضرة الحكومة أرجو الانتباه ، وغيرها من المقالات التي لم يكن يملك غيره كثيرين حكمة الرأي وقوة الكلمة مثلما كان يملك .

منذ عام تقريبا أصدر كتابه " مجلس الشيوخ ١٩٢٣-٢٠٢٠ " ، والذي أرخ فيه للحياة السياسية والبرلمانية في مصر منذ صدور دستور ١٩٢٣ ، وكانت تلك قضيته الأخيرة التي ترافع فيها لصالح الحياة السياسية و النيابية في مصر ، مؤكدا على أهمية وجود مجلس الشيوخ ليرسخ للديموقراطية في حياتنا السياسية ، وظل على موقفه حتى بعد عودة مجلس الشيوخ عقب التعديلات الدستورية في ٢٠١٩ ، داعيا أعضاؤه إلى العمل بجد وكفاءة وعلم وإبداع ، وأن تبتعد الأغلبية عن التسلط وتتسم بالموضوعية والانصات وقبول الاختلاف .

 




الموضوعات المتعلقة

طريق الكباش ليس مجرد حفل !

الأحد، 28 نوفمبر 2021 12:00 ص

الفن الممسوخ !

الأحد، 21 نوفمبر 2021 12:38 ص

لطفي لبيب .. سلامتك

الأحد، 07 نوفمبر 2021 12:33 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة