أكرم القصاص

موظفة سابقة بفيس بوك: الشركة تعمل فى الظل وتضر بالأطفال وتؤجج الانقسامات

الثلاثاء، 05 أكتوبر 2021 04:52 م
موظفة سابقة بفيس بوك: الشركة تعمل فى الظل وتضر بالأطفال وتؤجج الانقسامات فيس بوك
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أدانت فرانسيس هاوجين، الموظفة السابقة فى "فيس بوك"  السرية الشديدة وانعدام الشفافية حول كيفية عمل عملاق التكنولوجيا وعمل خوارزمياته.

 

وقالت إن المنظمين لا يمكنهم اتخاذ إجراءات ضد "فيس بوك" عندما لا يعرفون ما يكفي عن أسباب المشاكل أو كيفية حلها.

 

وأضافت: "لا يمكننا أن نتحمل أقل من الشفافية الكاملة". "طالما أن "فيس بوك" يعمل في الظل ويخفي أبحاثه عن التدقيق العام ، فإنه غير خاضع للمساءلة. حتى تتغير الحوافز ، لن يتغير فيس بوك ".

 

وأكد هاوجين أن "فيس بوك" ليس شريرًا بطبيعته ويمكن تعديل وسائل التواصل الاجتماعي لتكون أقل سمية لمستخدميها ، لكن هناك حاجة إلى إجراء من الكونجرس للقيام بذلك.

 

وقالت: "أنا هنا اليوم لأنني أعتقد أن منتجات فيس بوك تضر الأطفال وتؤجج الانقسام وتضعف ديمقراطيتنا". "تعرف قيادة الشركة كيف تجعل فيس بوك و انستجرام أكثر أمانًا ، لكنها لن تقوم بالتغييرات اللازمة لأنهم وضعوا أرباحهم الفلكية قبل مصلحة الناس."

 

وشن السناتور الأمريكى ريتشارد بلومنتال هجوما شرسا على شركة "فيس بوك"، عملاق التواصل الاجتماعى فى بداية جلسة الاستماع فى مجلس الشيوخ حول تأثير الانترنت على الأطفال والمراهقين، والتى تتضمن شهادة من موظفة سابقة تتهم الشركة بأنها تضع الأرباح قبل الصالح العام.

 

وقال إن مكتبه قام باختبار خوارزميات انستجرام عن طريق الحديث عن مشكلات الأكل بشراهة التى تواجه المراهقين، ووجدوا بعدها منشورات على الصفحة الرئيسية تتحدث كلها عن نفس الموضوع ولكن بصورة سلبية تؤثر على نفسية المراهقين.

 

وأضاف أن الوثائق التى كشفت عن فرانسيس هاوجين، الموظفة السابقة، خير دليل على معرفة الشركة بأن المنشورات تضر بالمراهقين ومع ذلك استخدم خوارزمياته "لتضخيم مخاوفهم".

 

وأكد : "ربحهم كان أهم من الألم الذي تسبب فيه".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة