خالد صلاح

وزير الصحة البريطانى يؤكد أن وقف تجارب "لقاح أوكسفورد" ليس "إنتكاسة"

الأربعاء، 09 سبتمبر 2020 04:45 م
وزير الصحة البريطانى يؤكد أن وقف تجارب "لقاح أوكسفورد" ليس "إنتكاسة" محاولات لمنع تفشى كورونا
أ.ش.أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال مات هانكوك، وزير الصحة البريطاني، اليوم الأربعاء، إن قرار شركة الأدوية البريطانية "أسترازينيكا" بوقف تجارب لقاح "أوكسفورد" ليس بالضرورة انتكاسة لتطويرها عقارا محتملا لعلاج "كوفيد-19".

وأكد هانكوك - في تصريحات نقلتها شبكة "سي إن بي سي" - أن التوقف المؤقت في تجربة اللقاح الذي يتم تطويره مع جامعة أكسفورد، من الواضح أنه تحدٍ لهذا اللقاح بعينه، في إشارة إلى أهمية هذا اللقاح في الحد من جائحة فيروس "كورونا" الذي أصاب أكثر من 27.47 مليون شخص على مستوى العالم ووصل عدد حالات الوفاة جراء الإصابة به إلى 893290 حالة.

وأضاف "إنها ليست في الواقع المرة الأولى التي يحدث فيها ذلك بالنسبة للقاح أكسفورد وهي عملية متكررة في التجارب السريرية عندما يجدون شيئا يحتاجون إلى التحقيق فيه".

وردا على سؤال عما إذا كان ذلك سيؤثر على محاولات التوصل على لقاح "كوفيد19"، قال: "ليس بالضرورة، فالأمر يعتمد على ما يجدوه عند إجراء التحقيق".

وفي الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، قال المستشار الصحي للرئيس الأمريكي الدكتور "أنتوني فوتشي" إنه "ليس من غير المألوف" أن تقوم "أسترازينيكا" بوقف تجربة لقاح فيروس كورونا لمراجعة إجراءات السلامة، لكن "الحدث الضار الخطير" مع أحد المشاركين أمر مؤسف.

وأضاف أنه "من المؤسف" حدوث رد فعل سلبي على الإطلاق، لكنه قال إن تعليق التجربة واستغراق الوقت لمراجعة البيانات هو "أحد صمامات الأمان" المضمنة في التجارب السريرية.

ومن ناحية أخرى، قال المفوض السابق لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، الدكتور سكوت جوتليب، عضو مجلس إدارة شركة تطوير اللقاحات "فايزر"، إن التوقف المؤقت في تجربة "أسترازينيكا" دليل على أن "نظام التجارب السريرية الذي تم الاتفاق عليه يعمل".

وأوضح أن المرحلة الثالثة من تجارب "أسترازينيكا" تتكون من حوالي 10 آلاف مشارك، وهو ما يمثل ثلث حجم تجارب المرحلة الأخيرة للشركات الأخرى.

وكانت شركة الأدوية العملاقة "أسترازينيكا" قد أعلنت في وقت سابق عن وقف تجاربها العالمية للقاح فيروس كورونا بسبب مرض غير مفسر لدى أحد المتطوعين.

وحسب البيان الذي نقلته شبكة "سي إن إن" يعد ذلك بمثابة إجراء وقائي معياري في تجارب اللقاح، وهو يهدف لضمان عدم تسبب اللقاحات التجريبية في حدوث ردود فعل خطيرة بين المشاركين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة