خالد صلاح

حاجزو وحدات الحى الـ33 بالعاشر من رمضان يشكون تأخر تسليم وحداتهم

الأربعاء، 09 سبتمبر 2020 05:00 ص
حاجزو وحدات الحى الـ33 بالعاشر من رمضان يشكون تأخر تسليم وحداتهم وحدات إسكان- صورة أرشيفية
فريق المحافظات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

طالب الشباب الذين تقدموا للحصول على وحدات سكنية بالحى 33 بالعاشر من رمضان منذ أكثر من 5 سنوات بتسليمهم وحداتهم السكنية التى من المفترض تسليمها لهم خلال عام من تقديم الطلبات ودفع المستحقات المالية المطلوبة، إلا أن هذا لم يحدث حتى الآن، رغم التزامهم بكل ما جاء بكراسة الشروط.

وأعرب الشباب عن أملهم فى أن يصل صوتهم لرئاسة مجلس الوزراء ووزير الإسكان ورئيس جهاز مدينة العاشر من رمضان والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية وحل أزمتهم التى عانوا منها خلال الفترة الماضية .

وقال عمرو حسنى شعبان، أحد أصحاب الشقق التى لم يتسلمها، إحنا مقدمين على شقق إسكان اجتماعى فى 2016 كراسة زرقاء، ومكتوب فيها أن الاستلام بعد عام من دفع المقدم المطلوب والبالغ قيمته 9000 بخلاف دفعات مقدمات على أقساط كل قسط قيمته 4000 على 4 مرات بإجمالى 16 ألف جنيه، وبعد ذلك جاء الاستعلام الميداني، وتم استيفاء كافة الشروط.

وتابع عمرو، أنه بعد ذلك توجهنا للبنوك المتعاقدة معنا وتم عمل استعلام عنا مرة أخرى، ومضينا العقود والشيكات بالمبالغ المطلوبة، وقامت البنوك وبعد ذلك بفترة بتسليمنا العقود وتوجهنا بها إلى جهاز العاشر من رمضان لاستلام وحداتنا، ولكن بدأت المراوغة معنا من قبل المسئولين وأعطونا مسكنات واتضح لنا بعدها أنها جميعا وعود واهية.

وأضاف حازم صلاح محمد، أحد المتقدمين للحصول على وحدة سكنية، أنه بعد أن فاض بهم الكيل توجهوا فى شهر نوفمبر الماضى عام 2019 إلى مسئول الإسكان وتم شرح المشكلة بالكامل وبعد أن أجرى عدد من الإتصالات أخبرنا أن تسليم الحى ليس جاهزا وأعطانا مهلة شهر، وإنتظرنا على أحر من الجمر نعد الأيام وفى يناير من العام الجارى ذهبنا له لاستلام شققنا لتنفاجأ به يؤجلنا مرة أخرى لشهر رمضان الماضى ووعدنا بالاستلام الفعلى عقب عيد الفطر المبارك الماضى مباشرة.

وأوضح حازم، أنه كلما ذهبنا إليه أو تواصلنا معه عبر الهاتف يؤكد أن الاستلام بعد العيد، وبعد انقضاء العيد أكد لنا لنا الحى لم تكتمل مرافقه مثل الكهرباء والمياه والصرف الصحى والطرق وأكد أنه سيتم حل المشكلة نصف شهر يوليو، وإرسالنا لأحد المسئولين بالجهاز، وتوجهنا إلى الجهاز لنرى الأمر، فقام المسؤول بتوجيهنا لمسؤول آخر والمسئول إلى مسئول وهكذا لمدة ساعتين، حتى جاء الرد بأن الحى يحتاج لشبكة كهرباء جديدة سوف يتم بناؤها وتستغرق من 7 إلى 8 شهور.

وأضاف السيد حسن إبراهيم، أحد المتقدمين للحصول على وحدة سكنية، توجهنا لمكتب رئيس جهاز العاشر من رمضان، وقابلنا مدير مكتبه وتعرف على قصتنا بالكامل، وقام بالإتصال بالمسؤولين، دون أى جدوى تذكر، موضحا أن جميع المتقدمين يسكنون بشقق إيجار لحين إستلامهم وحداتهم السكنية، وعدد كبير منهم يعانى ظروف صعبة له ولأسرته جراء تدبير الإيجار الشهرى بخلاف المأكل والمشرب.

وقال إبراهيم السويفي، أحد المتقدمين لاستلام وحدة، ماذا جنينا لتعاملنا وزارة الإسكان بهذا الشكل، نحن إلتزمنا وتم دفع الأقساط المطلوبة كى نحصل على مأوى ثابت يؤوينا نحن وأسرنا، وكنا لا نتوقع ذلك أبدا أن يكون مصيرنا أن " نلتزم بالإيجار الشهرى ودفع الأقساط فى الظروف دى". 

من جانبه قال المهندس خالد شاهين، رئيس جهاز العاشر من رمضان، أن العمل لم يتوقف فى الحى 33 بالمدينة وجارى بجدية وأن التأخير سببه ظروف الشركات التى رست عليها العطاءات، وتم حل المشكلة معهم.

وقال شاهين فى تصريحات لــ " اليوم السابع"، أن مكتبه مفتوح لجميع الشباب ليستمع إلى مشاكلهم وحلها وإخبار كل واحد بموعد تسلم وحدته السكنية بعد حصوله على بيانات المتقدمين، لأن توقيت التسليم يتفاوت، فمن الممكن أن يتسلم أحد الشباب بعد شهر ويتسلم الآخر بعد شهرين.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة