خالد صلاح

صورة نادرة تجمع الأمير الراحل صباح والشيخ جابر الأحمد فى الطفولة

الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020 06:06 م
صورة نادرة تجمع الأمير الراحل صباح والشيخ جابر الأحمد فى الطفولة صورة الشيخ صباح الأحمد فى الطفولة
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشر الدكتور أحمد الشطي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتى، صورة نادرة تجمع بين الأمير الشيخ صباح الأحمد، والأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد في أيام الدراسة، وعلق على الصورة قائلا: "صورة نادرة للأمير الحالي للكويت صباح الأحمد الى اليسار (الأصغر) والأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر رحمه الله الى اليمين، وفى الوسط محمد المغربي الفلسطيني والقادم ضمن أول بعثة فلسطينية لتعليم الطلاب في الكويت سنة 1937"، وفق ما نقلت شبكة برق نيوز.

صورة الشيخ صباح الاحمد فى الطفولة
صورة الشيخ صباح الاحمد فى الطفولة

وأعلن الديوان الأميرى الكويتى منذ قليل، نبأ وفاة أمير الكويت الشيخ  صباح الأحمد الجابر الصباح.. وكان التليفزيون الرسمي الكويتي قد قطع بثه قبل إعلان الخبر وبث آيات من القرآن الكريم.

ونقل تلفزيون الكويت الرسمي بياناً من الديوان الأميري جاء فيه ما يلي: بسم الله الرحمن الرحيم «يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي» ببالغ الحزن والأسى، ينعى الديوان الأميري ببالغ الحزن والأسى إلى الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية وشعوب العالم الصديقة، وفاة المغفور له باذن الله تعالى، صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت الذي انتقل إلى جوار ربه.

داعين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، ولا حول ولا قوة إلا بالله. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

وكانت الكويت قد أعلنت، في 18 يوليو الماضي، نقل بعض صلاحيات أمير البلاد لولي عهده، نواف الأحمد الجابر الصباح (83 عاما)، إثر دخول الأمير المستشفى.

ومنذ 23 يوليو، كان يمكث أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الصباح، في الولايات المتحدة، لاستكمال العلاج الطبي بعد جراحة خضع لها في الكويت.

وكان الصباح قام في عام 2019 الماضي، برحلة علاجية في الولايات المتحدة استمرت 6 أسابيع، تخللها إلغاء لقاء مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بسبب وضعه الصحي.

وولد الشيخ صباح الأحمد  في 16 يونيو عام 1929، ودخل  "المدرسة المباركية" ومن ثم أوفده إلى بعض الدول لاسيما الأجنبية منها للدراسة واكتساب الخبرات والمهارات السياسية التي ساعدته في ممارسة العمل بالشأن العام، وكان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح يرافق والده في رحلاته الخارجية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة