خالد صلاح

النيابة تطلب التحريات حول انتشال جثة شخص من ذوى الاحتياجات بالنيل فى العياط

الأحد، 27 سبتمبر 2020 02:39 م
النيابة تطلب التحريات حول انتشال جثة شخص من ذوى الاحتياجات بالنيل فى العياط جثة_أرشيفية
كتب أحمد الجعفرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
طلبت النيابة العامة بجنوب الجيزة تحريات الأجهزة الأمنية حول العثور على جثة شخص من ذوى الاحتياجات الخاصة، طافية بنهر النيل فى العياط، للوقوف على ظروف وملابسات وفاته.
 
انتشل رجال الإنقاذ النهرى جثة أحد الأشخاص تم العثور عليها طافية بنهر النيل في العياط، اليوم الأحد، وتبين من خلال مناظرة الجثة أنها لشخص من ذوى الاحتياجات الخاصة، مجهول الهوية، يرتدى كافة ملابسه، ويكثف رجال المباحث إجراء التحريات، لكشف ملابسات الواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق.
 
وعثر عدد من الأهالى على جثة طافية بنهر النيل، في إحدى القرى التابعة للعياط بالجيزة، فتم إخطار غرفة النجدة بالجيزة، وأمر اللواء هشام صادق مدير إدارة الحماية المدنية بالجيزة، بانتقال رجال الإنقاذ النهرى، برئاسة العميد ماجد سعفان مدير إدارة الإطفاء إلى المكان، وتم انتشال الجثة، كما انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، لإجراء التحريات، وكشف ملابسات الواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.
 
جدير بالذكر أن الغرق هو موت ينتج عن الاختناق بالماء أو السوائل الأخرى، ويمكن للشخص الذي لا يعرف السباحة أن ينجو من الغرق بالطفو على سطح الماء، ويتحقق الطفو بالاستلقاء على الظهر، وترك الجسم في حالة استرخاء، وعادةً يفشل الشخص في التمكن من الطفو، ويكون السبب في هذه الحالة هو الخوف الذي يؤدي إلى تصلب الجسم وغطسه، ويعد الغطس بزمن يقل عن دقيقتين، يدخل الشخص في غيبوبة، ولكن الموت لا يحدث.
 
والغرق، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، هو السبب الرئيسي الثالث للوفاة في العالم، وهو ما يمثل 7% من جميع الوفيات الناجمة عن الإصابات ذات الصلة به (طبقا لتقديرات إحصائيات الوفيات غرقا 388.000 في عام 2004، باستثناء تلك التي تعزى إلى الكوارث الطبيعية، علماً بأن 96% من هذه الوفيات تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة