خالد صلاح

ضبط تشكيل عصابى سرق ذهب من فيلا الفدائية آمنة دهشان خلال تشييع جنازتها

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020 10:13 ص
ضبط تشكيل عصابى سرق ذهب من فيلا الفدائية آمنة دهشان خلال تشييع جنازتها الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان
الإسماعيلية – السيد فلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نجحت مباحث مركز شرطة الإسماعيلية برئاسة المقدم محمد هشام فى القبض على تشكيل عصابى سرق فيلا لواء شرطة بالمعاش، ونجل الفدائية الحاجة آمنة دهشان، أثناء انشغال أسرة الفدائية فى تشييع جنازتها.

تلقى اللواء ياسر نشأت، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية، إخطارًا من المقدم محمد هشام، رئيس مباحث مركز الإسماعيلية، بتلقيه بلاغًا من اللواء دهشان جمعة دهشان، مفتش سجن بورسعيد السابق، وعلى المعاش حاليًا، نجل الفدائية الحاجة آمنة دهشان، بسرقة مشغولات ذهبية تقدر بصف مليون جنيه من منزله فى منطقة التعاون بالإسماعيلية، خلال تشييعة جنازة والدته، والتى توفت فى الثامن من الشهر الجارى.

على الفور تم تشكيل فريق بحث ضم النقباء سيد نصر الله وملهم البلتاجي وعمر الطحاوي، للوصول إلى مرتكبى الواقعة، وتوصلت التحريات إلى أن 4 أشخاص وراء ارتكاب وقائع السرقة، وتم ضبطهم وبحوزتهم  14 قطعة ذهبية تصل سعرها إلى نصف مليون جنيه، واعترفوا بسرقة الفيلا مستغلين انشغال أسرة الفدائية الحاجة آمنة دهشان، بتشييع جنازتها وتلقى العزاء، كما اعترفوا أيضًا بسرقة 4 ساعات ماركات عالمية من فيلا أخرى للمواطن "علاء.ا"، وتم إعادة المسروقات إلى أصحابها.

وبعرض المتهمين وهم "سيف.ج.ى" 21 عامًا وشهرته "توتا"، و"عبد الرحمن.هـ.ر" 20 عامًا وشهرته "حلقولو"، و"رضا م.ع" 22 عامًا عاطل، و"محمد.ع.ع" 30 عامًا مقيم بعرايشة مصر وشهرته "حميز"، على النيابة العامة، قررت حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

كان قد شيع المئات من أبناء محافظة الإسماعيلية ومركز أبو صوير وتوابعها، جنازة الفدائية الحاجة آمنة دهشان، ابنة عزبة أبودهشان التابعة لمركز ومدينة أبوصوير بمحافظة الإسماعيلية، عن عمر ناهز 95 عامًا، فى الثامن من الشهر الجارى.

وتعد الحاجة آمنة دهشان، أول فدائية تساعد الجنود خلال حرب النكسة وحرب 73، وأول من قدمت الطعام وفتحت منزلها للجنود فى 5 يونيو، وأول سيدة ريفية تولت منصب عضو مجلس محلى محافظة، وأول سيدة حملت رخصة السلاح، وقد عاصرت الحرب العالمية الثانية، وحرب 48 والعدوان الثلاثى، ونكسة 67 وحرب الاستنزاف وحرب 6 أكتوبر 1973.

والفدائية الراحلة آمنة دهشان تعد أقدم معمرة في محافظة الإسماعيلية، وشاركت في المقاومة الشعبية، وكانت السيدة الوحيدة التي حصلت على تصريح دخول مدن القناة أثناء فترة حرب أكتوبر وما قبلها، ولم يتوقف دورها عند ذلك، بل استكملت مسيرتها من خلال العمل العام والتطوعي، ورُشحت عضو مجلس محلي بالإسماعيلية، كأول ريفية عام 1989 لخدمة أبناء قريتها، تحفر بين طيات ذاكرتها أهم حقبة في تاريخ مصر.

الفدائية الراحلة آمنة دهشان من أبناء البدو جاءت أسرتها إلى مدينة الإسماعيلية قبل تأسيسها وعاشت وتزوجت  من ابن عمها خلال فترة حكم الملك فاروق، وأنجبت من الأبناء 8 ولديها 45 حفيدًا، ولدت في 16 نوفمبر 1925، وتعلمت في كتاب القرية، أحبت الحياة الريفية وكانت الزراعة عشقها الأول، وكانت تبحث عن الأراضي لشرائها واستصلاحها وكانت تشرف بنفسها على أعمال الزراعة وجني المحصول.

كما تعد الراحلة الحاجة آمنة دهشان إحدى الفدائيات التي تعاونت مع الجنود المصريين في معركة الشرطة مع الإنجليز أثناء المعركة الدائرة بين الشرطة المصرية وقوات الاحتلال في 25 يناير 1952 في محيط مبنى ديوان محافظة الإسماعيلية بعد رفض الشرطة تسليم أسلحتها لقوات الاحتلال  وكانت عمرها وقتها 27 عامًا بعد انضمامها للفدائيين.

1
 الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان

 

 

2
 
جنازة الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان

 

3
 
جنازة الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان

 

4
جنازة الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان

 

5
الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان

 

7
 

الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان

8
 

الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان

9
الفدائية الرحلة الحاجة آمنة دهشان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة