خالد صلاح

ما هو مصير صاحب محل حاز 6 آلاف قطعة إكسسوارات مغشوشة بالموسكى؟

الأحد، 09 أغسطس 2020 06:00 ص
ما هو مصير صاحب محل حاز 6 آلاف قطعة إكسسوارات مغشوشة بالموسكى؟ هواتف - أرشيفية
كتب سليم على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أمرت نيابة الموسكى الجزئية، بحبس صاحب محل إكسسوارات وهواتف محمولة 4 أيام على ذمة التحقيقات، لحيازته 6 آلاف قطعة مغشوشة قبل بيعها على المواطنين فى دائرة القسم.

 

وطالبت النيابة رجال المباحث بسرعة التحريات حول المتهم للوقوف على نشاطه لاستكمال التحقيقات، ووجهت له تهمة الغش والتدليس على جمهور المستهلكين بهدف تحقيق أرباح غير مشروعة، ونجحت حملة تموينية، فى ضبط المدير المسئول عن محل لإكسسوار المحمول بدائرة قسم شرطة الموسكى، لحيازته (6000 قطعة من أكسسوارات التليفونات المحمولة المغشوشة والمقلدة لإحدى العلامة التجارية) مخالفاً بذلك قوانين حماية الملكية الفكرية، تمهيداً لطرحها للبيع للجمهور مدخلاً الغش والتدليس على جمهور المستهلكين، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهم.

 

وفى السطور التالية نرصد العقوبة التى ينتظرها المتهم، حيث حدد قانون الغش والتدليس رقم 48 لسنة 1941 والمعدل بالقانون رقم 281 لسنة 1994 القواعد الخاصة بجريمة الغش التجارى والعقوبات المترتبة على ذلك بالقانون، ونص "يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تتجاوز عشرين ألف جنيه أو ما يعادل قيمة السلعة موضوع الجريمة أيهما أكبر أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من خدع أو شرع فى أن يخدع المتعاقد معه بأية طريقة من الطرق.

كما حدد القانون حالات الغش فى:

· ذاتية البضاعة إذا كان ما سلم منها غير ما تم التعاقد عليه.

· حقيقة البضاعة أو طبيعتها أو صفاتها الجوهرية أو ما تحتويه من عناصر نافعة، وبوجه عام العناصر الداخلة فى تركيبها.

· نوع البضاعة أو منشأها أو أصلها أو مصدرها فى الأحوال التى يعتبر فيها بموجب الاتفاق أو العرف النوع أو المنشأ أو الأصل أو المصدر المسند غشا إلى البضاعة سببا أساسيا فى التعاقد.

· عدد البضاعة أو مقدارها أو مقاسها أو كيلها أو وزنها أو طاقتها أو عيارها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة