خالد صلاح

اليابان تعقد صفقة مع استرازينيكا ونوفافكس للحصول على لقاح كورونا

السبت، 08 أغسطس 2020 11:00 ص
اليابان تعقد صفقة مع استرازينيكا ونوفافكس للحصول على لقاح كورونا لقاح كورونا
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تخطط اليابان لشراء لقاح فيروس كوروناCOVID-19  التجريبى من شركة استرازينيكا وتمويل شركة محلية لتصنيع لقاح نوفافاكسNovavax ، اللقاح المرشح لفيروس كورونا، وتكثيف خطة تخزينها للقاحات كورونا، فى الوقت الذى تكافح فيه العدوى المتزايدة، وذلك وفقا لموقع شركة استرازينيكا.

وأضاف الموقع، ستطلب اليابان 120 مليون جرعة من اللقاح التجريبي الذي طورته شركة الأدوية البريطانية استرازنيكيا، حيث من المقرر أن تبدأ بـ 30 مليون جرعة بحلول مارس من العام المقبل، ولم تكشف عن أسعار الشراء.

وبشكل منفصل قالت شركة تاكيدا Takeda، أمس الجمعة، إنها ستصنع وتبيع ما يصل إلى 250 مليون جرعة من لقاح نوفافاكسNovavax  المرشح لفيروس كورونا كل عام في اليابان، بدعم مالي من الحكومة.

تأتى الصفقتان عقب إعلان الحكومة الأسبوع الماضي لشراء 120 مليون جرعة من لقاح مرشح COVID-19 طورته شركتا فايزر وبيو ان تيك.

وقال وزير الصحة كاتسونوبو كاتو "نأمل أن ينجح كل تطوير للقاحات كورونا، لكن يقال بشكل عام إن تطوير اللقاح صعب للغاية، موضحا أنه مع وضع هذا في الاعتبار، نتحدث إلى صانعي لقاحات آخرين أيضا.

وتعد اليابان آخر دولة تشترك في لقاح شركة استرازينيكا " AstraZeneca"، المعروف باسم "AZD1222 "، والذى يعد قيد التطوير بالشراكة مع جامعة أكسفورد، تجري شركة الأدوية محادثات مع روسيا، والبرازيل، وغيرهما بشأن صفقات توريد لقاحها المحتمل.

وقالت شركة استرازينيكاAstraZeneca  إن شركة " JCR Pharma "، ستساعد في صنع جزء من لقاح فيروس كورونا COVID-19  المحتمل الخاص بها، وستستورد الجرعات كجزء من صفقتها لتزويد اليابان، ولم تذكر تفصيلاً لحجم الإنتاج المحلي والواردات، أو توضح من أين ستأتي اللقاحات من الخارج.

وبينما تشتري اليابان اللقاحات من الخارج، فإنها تقوم أيضًا بتطوير لقاحات خاصة بها، حيث تعمل  شركةAnGes  وجامعة أوساكا، على لقاح الحمض النووي، بينما تعمل شركة Shionogi على نوع البروتين.

وأبلغت اليابان يوم الجمعة عن 1563 حالة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع إجمالى عدد الإصابات إلى ما يقرب من 47 ألف إصابة، توفي ما يزيد قليلاً عن 1000 شخص بسبب الفيروس في البلاد حتى الآن.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة