خالد صلاح

الرئاسة الفرنسية: الأدلة تشير إلى أن انفجار مرفأ بيروت كان حادثا عرضيا

السبت، 08 أغسطس 2020 05:44 م
الرئاسة الفرنسية: الأدلة تشير إلى أن انفجار مرفأ بيروت كان حادثا عرضيا انفجار مرفأ بيروت
كتب محمد عبد العظيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت الرئاسة الفرنسية، ان الأدلة تشير إلى أن انفجار مرفأ بيروت كان حادثا عرضيا، موضحة ان المساعدات للبنان ستمر عبر الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى، وذلك وفق خبر عاجل لقناة العربية. 

 

وكان الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، قد زار العاصمة اللبنانية بيروت يوم الخميس الماضى، وأكد الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون، سنقدم "صفقة سياسية" جديدة للقيادة فى لبنان. وأضاف الرئيس ماكرون من شارع الجميزة: لبنان بحاجة إلى تغيير، وأكد ماكرون للبنانيين إنه يضمن ألا يذهب الدعم الفرنسي "للأيدي الفاسدة".
 
فيما حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الخميس، فور وصوله إلى بيروت، من أن لبنان سيواصل الغرق، في حال لم تنفذ إصلاحات يضعها المجتمع الدولي شرطا للحصول على دعم يخرجه من دوامة الانهيار اقتصادى.
 
وأعلن ماكرون أنه يريد تنظيم مساعدة دولية، بعد الانفجار الضخم الذي حول العاصمة اللبنانية إلى مدينة منكوبة.
 
وقال ماكرون من مطار رفيق الحريري الدولي لصحفيين "أرغب  بالمساعدة لتنظيم مساعدة دولية، ودعم لبيروت، ولشعب لبنان"، مضيفا "سنساعد في الأيام المقبلة على تنظيم دعم إضافي على المستوى الفرنسي وعلى المستوى الأوروبي، أود تنظيم تعاون أوروبي وتعاون دولي أوسع".
 
واستقبل الرئيس اللبناني ميشال عون في مطار رفيق الحريري الدولي نظيره الفرنسي، هو أول رئيس دولة يزور لبنان بعد الكارثة التي وقعت الثلاثاء مسفرة عن مقتل ما لا يقل عن 137 شخصاً وإصابة خمسة آلاف آخرين بجروح.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة