خالد صلاح

الخارجية الروسية: حظر أمريكا لـ"تيك توك" ينتهك التزامات واشنطن الدولية

السبت، 08 أغسطس 2020 03:18 م
الخارجية الروسية: حظر أمريكا لـ"تيك توك" ينتهك التزامات واشنطن الدولية المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا
كتب الوكالات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم السبت، أن حظر الولايات المتحدة استخدام تطبيق "تيك توك" ينتهك التزامات واشنطن الدولية ومبادئ منظمة التجارة العالمية، وقالت زاخاروفا، فى بيان صحفى إن "الحظر الذى لا أساس له على المواطنين الأمريكيين، الذين لا يُسمح لهم بالتواصل مع تطبيقات شركة "بايت دانس" الصينية المالكة لـ"تيك توك"، وسط حملة قوية لبيع الشبكة الاجتماعية للشركات الأميركية هو مثال صارخ آخر على المنافسة غير العادلة للهيمنة فى عالم المعلومات العالمي".
 
و وفقا لما نشر على موقع وكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك"، أضافت أن "الحظر ينتهك مجموعة واسعة من التزامات واشنطن الدولية لضمان الوصول إلى وسائل الإعلام الحرة والمتنوعة، والحق غير المقيد فى اختيار مصادر المعلومات وتعزيز التعاون ذى الصلة".
 
وأوضحت زاخاروفا، أن "الحظر سيكون أيضًا خرقًا لقواعد منظمة التجارة العالمية وإرشادات المنافسة فى السوق الحرة".
 
وتابعت، أن "استحضار الولايات المتحدة للأمن القومى لإجبار شركة صينية على الاستيلاء على تيك توك يبدو مثيرًا للسخرية بشكل خاص".
 
ودعت واشنطن، إلى "إعادة النظر فى طرقها لضمان استمرار احتكار عمالقة تكنولوجيا المعلومات الأمريكية فى قطاع وسائل الإعلام الاجتماعية الدولية وجعل أساليبها تتماشى مع القيم الديمقراطية المعترف بها على نطاق واسع والمعايير القانونية الدولية".
 
ووقّع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، يوم الجمعة، أمرا تنفيذيا لمواجهة ما وصفها بالتهديدات التى تواجه بلاده بسبب التطبيقات الإلكترونية الصينية مثل "وى تشات" و"تيك توك"، ويحظر التحويلات المالية لشركة "بايت دانس" الصينية المالكة للتطبيقات.
 
ومع تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين بسبب قضايا التجارة وهونج كونج والأمن الإلكترونى وانتشار فيروس كورونا المستجد، ظهرت "تيك توك" كبؤرة توتر جديدة فى النزاع الدائر بين أكبر اقتصادين فى العالم.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة