خالد صلاح

الوباء يضرب السياحة البحرية حول العالم مرة أخرى.."سجون كورونا العائمة" ترفض العودة للخدمة.. جارديان: 40 إصابة تعيد سفينتين للتوقف بعد أسبوعين من التشغيل. والسلطات تتعقب المئات..وأوامر للركاب بالبقاء فى المقصورة

الثلاثاء، 04 أغسطس 2020 12:00 ص
الوباء يضرب السياحة البحرية حول العالم مرة أخرى.."سجون كورونا العائمة" ترفض العودة للخدمة.. جارديان: 40 إصابة تعيد سفينتين للتوقف بعد أسبوعين من التشغيل. والسلطات تتعقب المئات..وأوامر للركاب بالبقاء فى المقصورة السفن البحرية
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، إنه تم الكشف عن اندلاع إصابات كوفيد-19، على سفينتين سياحيتين على الأقل - واحدة فى القطب الشمالى والأخرى فى المحيط الهادئ - بعد أسابيع فقط من استئناف رحلات الباخرات.

وأثبتت نتائج اختبار فيروس كورونا، أن 40 راكبًا وفردا من أفراد الطاقم على متن MS Roald Amundsen، وتحاول السلطات الاتصال بمئات الركاب من رحلتين أخرتين.

وأوضحت الصحيفة، أنه تم نقل أربعة من أفراد طاقم MS Roald Amundsen إلى المستشفى يوم الجمعة عندما وصلت السفينة إلى ميناء ترومسو النرويجي، وتم تشخيصهم لاحقًا بمرض الجهاز التنفسي. وأظهرت الاختبارات إصابة 32 آخرين من 158 موظفا.

ولكن تم السماح لـ178 راكبًا بمغادرة السفينة في ترومسو، مما أدى إلى عملية معقدة لتحديد موقعهم من أجل احتواء أي انتشار محتمل.

وقال المعهد النرويجي للصحة العامة وبلدية ترومسو، إنه حتى الآن تم العثور على أربعة من أصل 387 راكبا سافروا على متن سفينة في رحلتين منفصلتين منذ 17 يوليو حاملين الفيروس.

وقالت لين فولد، مدير تنفيذي كبير فيFHI ، "نتوقع أن يتم اكتشاف المزيد من الإصابات فيما يتعلق بهذا التفشي". تم نصيحة الركاب بالعزل الذاتي.

وأوضحت الصحيفة، أن شركةHurtigruten ، مالكة و MS Roald Amundsenما يقرب من 16 سفينة أخرى ، في منتصف يونيو، أول من عاد إلى الرحلات البحرية بعد توقف لمدة ثلاثة أشهر بسبب الوباء.

وردا على سؤال في وقت لاحق يوم الأحد عما إذا كانت السلطات قد حددت واختبرت حتى الآن كل شخص يُحتمل أن يكون مصابا على متن سفينة الرحلات البحرية، قال متحدث باسم :FHI تم إرسال الرسائل إلى جميع الركاب. نحن نسعى الآن للتحقق من استلام المعلومات وفهمها" .

الباخرة
الباخرة

فى مارس ، حوصرت Roald Amundsen في البحر لعدة أيام وعلى متنها أكثر من 100 راكب، بعد أن رفضت تشيلي دخولها إلى الميناء بسبب وجود حالات مؤكدة من فيروس كورونا في السفينة.

في المحيط الهادئ، أُبلغ الركاب على متن سفينة بول جوجان - التي ترسو في بابيتي ، تاهيتي - بالبقاء في مقصوراتهم بعد أن اكتشف طبيب السفينة Covid-19 على متن الطائرة، حسب تقارير صحفية فرنسية.

وكانت بول جوجان تبحر بين جزيرة بورا بورا وجزر رانجيروا، عندما تم اكتشاف حالة إيجابية بين أحد أفراد الطاقم. استدارت السفينة على الفور لتعود إلى الميناء الذى خرجت منه.

ومن غير المعروف عدد الركاب على متن الطائرة - تم تخفيض الأرقام كجزء من بروتوكولات فيروس كورونا الصارمة لشركةPonant -.

واستأنفت بول جوجان الإبحار في 18 يوليو للسكان المحليين ، وفي 29 يوليو للضيوف الدوليين. فتحت بولينيزيا الفرنسية حدودها لجميع الجنسيات في 15 يوليو.

يجب على المسافرين إلى بولينيزيا الفرنسية الخضوع لاختبار Covid-19 - نتيجة سلبية - في غضون ثلاثة أيام من المغادرة إلى الجزر. يلزم إجراء اختبار آخر بعد وقت قصير من الوصول.

وكانت أزمة عالمية واجهت السياح المسافرين على متن السفن السياحية مع اندلاع فيروس كورونا فى شهر مارس الماضى، حيث وجد المئات أنفسهم عالقين فى الموانئ بسبب قيود الإغلاق وتعليق حركة الملاحة إثر تفشي الوباء.

وحتى بعد عودة معظم ركاب السفن السياحية إلى بلدانهم، إلا أن أزمة تتعلق بأفراد طقم السفن السياحية تزايدت فى شهر مايو الماضى حيث علقوا هم الآخرين بسبب قيود السفر فى ظروف صعبة.

وكشف تحقيق أجرته صحيفة "الجارديان" البريطانية إلى أن أكثر من 100.000 عامل بالطاقم كانوا محاصرين على متن السفن السياحية في جميع أنحاء العالم فى شهر مايو الماضى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة