خالد صلاح

البابا فرنسيس في نصيحة: لا يختارنا الله بسبب "صلاحنا" ولكن لشعورنا بالصغر

الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 04:05 م
البابا فرنسيس في نصيحة: لا يختارنا الله بسبب "صلاحنا" ولكن لشعورنا بالصغر البابا فرنسيس
كتب محمد شعلان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وجه البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان ورأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم، نصيحة إلى رعايا الكنيسة حول العالم، يطالبهم فيها بالتواضع والشعور بالصغر أمام الله، وعدم الاعتقاد بأن الله يختار عباده بسبب الصلاح فقط، وغرد البابا فرنسيس في رسالته عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، اليوم الثلاثاء، قائلا: "لا يختارنا الله بسبب "صلاحنا"، ولكن على وجه التحديد لأننا نشعر بأننا صغار".

البابا فرنسيس على تويتر
البابا فرنسيس على تويتر

 

وفي وقت سابق، دعا البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان ورأس الكنيسة الكاثوليكية في العالم، إلى توحيد الصلاة من أجل لبنان مرة أخرى لتعبر من الكارثة التى حلت بها في انفجار مرفأ بيروت وحتى تولد قوية من جديد.

 

وغرد البابا فرنسيس عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، قائلا: "دعونا نصلي مرة أخرى من أجل لبنان بعد الكارثة، من أجل هويتها الخاصة، ثمرة لقاء الثقافات المختلفة، وبفضل الله والمشاركة الحقيقية للجميع، قد تولد من جديد حرة وقوية".

 

وتسببت التفجيرات التى وقعت فى العاصمة اللبنانية بيروت، فى مصرع العشرات وإصابة الآلاف بجروح، فيما أعلن رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل حسان دياب، الأربعاء الماضي، الحداد الوطني العام فى ضوء الانفجار المدمر الذى وقع بميناء بيروت البحرى.

 

وتواصل الأجهزة المعنية جهودها فى عمليات البحث عن المفقودين فى مرفأ لبنان ومحيطه، حيث يتم إزالة آثار الانفجار الكبير، وذلك وفق وسائل إعلام لبنانية، وفيما كشفت عمليات البحث عن تضرر كبير فى المبانى القريبة من حادث الانفجار، وفيما سقط عدد كبير من المنازل فى محيط المرفأ.

 

وشهدت بيروت الثلاثاء، انفجار مخزن المرفأ الذى تسبب فى موجة انفجارية هائلة طالت عنان السماء، لتشكل سحابة سوداء ونيران برتقالية اللون، حجبت شمس النهار لبرهة، عن أعين اللبنانين".. هذا ما أظهرته مقاطع الفيديو المختلفة المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعى لانفجار خزان فى مرفأ بيروت، عصر الثلاثاء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة