خالد صلاح

كيف يؤثر فيروس كورونا على دماغ المصابين؟

السبت، 01 أغسطس 2020 10:00 م
كيف يؤثر فيروس كورونا على دماغ المصابين؟ تأثيرات كورونا على الخلايا العصبية
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 أحد الجوانب الأكثر حيرة فى الفيروس التاجى الجديد، هو عدد أنظمة الأعضاء التى تتأثر خلال مسار المرض، وقد عرضت عدد من التقارير عن أعراض القلب والرئتين والجهاز التنفسى، ولكن الغموض المتزايد هو تأثيره على الجهاز العصبي.

 

ووفقا للشبكة الأمريكية "CNN" أشار تقرير فى أبريل، إلى أن أكثر من ثلث 214 مريضًا من مرضى Covid-19 وجدت لديهم مضاعفات عصبية، تتراوح من فقدان الرائحة إلى السكتة الدماغية.

 

ووفقا للتقرير، يمكن أن يؤدى الفيروس إلى مضاعفات عصبية مثل الهذيان والتهاب الدماغ والسكتة الدماغية وتلف الأعصاب

وفى دراسة أجرتها جامعة كلية لندن، فى وقت سابق من هذا الشهر، كان لدى 10 مرضى من أصل 43 مريض "خلل وظيفى دماغى مؤقت" وهذيان، بينما أصيب 12 منهم بالتهاب فى الدماغ، و8 أصيبوا بسكتات دماغية، و8 أصيبوا بتلف فى الأعصاب.

 

تأثير كورونا على الدماغ 2
تأثير كورونا على الدماغ 2

وبحثت ورقة أخرى نُشرت الشهر الماضى فى The Lancet Psychiatry فى 153 مريضًا فى المملكة المتحدة، ووجدت أنه حتى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا قد يعانون من الذهان أو الاكتئاب أو السكتات الدماغية.


يؤثر الفيروس التاجي على الدماغ والأعصاب أيضًا

من بين الأعراض العصبية الأكثر شيوعًا أيضا، فقدان الرائحة والطعم، والذى قد يكون أول دليل على إصابة شخص ما بـ Covid-19.

وتشمل الأعراض المحتملة الأخرى الصداع والدوار وفقدان الوعى والضعف والنوبات والشلل والسكتات الدماغية والمزيد.

 

ينتشر الفيروس من خلال الجسيمات فى الهواء، لذا فهو يدخل الجسم أولاً من خلال الأنف والفم، عندما يحدث هذا، من المحتمل أن يعبر الفيروس بعد ذلك العظم الموجود فى الجزء العلوى من الأنف، للوصول إلى اللمبة الشمية التى تضم العصب الشمى وفروعه.

 

وإذا أتلف الفيروس هذه الأعصاب، فقد يفقد الشخص حاسة الشم، وإذا قام الفيروس أيضًا بغزو براعم التذوق بشكل مباشر، فيمكنه منع الألياف العصبية من إرسال الإشارات إلى الدماغ والتسبب فى فقدان الشخص لإحساسه بالطعم.

 

ووفقًا لدراسة واحدة أن ما يصل إلى 88% من 417 من المرضى الذين ثبتت إصابتهم بـ Covid-19 لديهم هذه الأنواع من الأعراض، تعافى معظمهم فى غضون أسبوعين، دون أى مشاكل عصبية مستمرة.

 

 

هناك فرضية أخرى تتعلق بمستقبل البروتين يسمى إنزيم تحويل الأنجيوتنسين - المعروف باسم ACE2 - والذى يوجد فى الخلايا فى جميع أنحاء الجسم فى الرئتين والكلى والأوعية الدموية والعضلات والأنف والفم. 

 

وفى الأنف والفم، يعتقد أن الفيروس يرتبط بمستقبلات ACE2 فى الخلايا العصبية الحسية ويمنع هذه الخلايا من تسهيل الرائحة والطعم.

 

يساعد المستقبل ACE2 أيضًا فى الحفاظ على ضغط الدم ويحمى القلب والدماغ من التلف، ودوره هو خفض مستويات جزيء يسمى أنجيوتنسين 2. إذا تراكمت مستويات أنجيوتنسين 2، فإن الأوعية الدموية تتقلص وتقلل تدفق الدم إلى الأعضاء، مما قد يؤدى إلى إتلافها.

 

قال الدكتور ماجد فتوحى، المدير الطبى لمركز NeuroGrow Brain Fitness Center والموظفين المنتسبين فى مركز جونز هوبكنز الطبى "إن قصة كيف يمكن لمثل هذا الفيروس، مع القليل من المعلومات الوراثية، أن تسبب دمارًا لنظامنا العصبي أمر بدأنا فى اكتشافه".

 

هذا هو الشيء الأكثر إثارة للاهتمام الذى بدأنا نتعلمه. سواء كان الجسم أو الدماغ، لا يبدو أن معظم الأعراض تأتى مباشرة من الفيروس، بل استجابة الجسم المناعية المفرطة لمحاربة الفيروس.

 

 

السكتات الدماغية وفيروس كورونا 

قد يظهر المرضى الآخرون الذين يتعافون من Covid أعراض السكتات الدماغية الصامتة مثل الاكتئاب أو القلق أو الأرق أو التدهور المعرفى فى وقت لاحق من الحياة .

لكن لا داعى للخطأ، فقد تكون هذه السكتات الدماغية شديدة أو مميتة فى بعض الأحيان، حتى بين الأشخاص الأصحاء فى الثلاثينيات والأربعينيات من العمر، كما وجد الأطباء.

ويمكن أن يؤدى الكثير من الالتهاب أيضًا إلى تحطيم الجدار الواقى المعروف باسم حاجز الدم فى الدماغ ويؤدى إلى تورم الدماغ أو النوبات أو انتشار العدوى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة