خالد صلاح

المحكمة الإدارية في أنقرة: تظاهرات المثليين مكفولة بموجب القانون التركي

السبت، 01 أغسطس 2020 05:11 م
المحكمة الإدارية في أنقرة: تظاهرات المثليين مكفولة بموجب القانون التركي مظاهرات المثليين
كتب- هاشم الفخراني

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رفعت المحكمة الإدارية السابعة في أنقرة، الحظر عن الوقفات والمسيرات الاحتجاجية التي تنظمها مجموعات من المثليين، وقالت المحكمة في حيثيات القرار، إن الحظر ينافي حقوق الإنسان.

 

وأوضحت وكالة «ميزوبوتاميا» التركية، أن مكتب رئيس جامعة الشرق الأوسط في أنقرة قد أصدر قرارًا بحظر «مسيرة الشرف» التي ينظمها مثليو الجنس في تركيا منذ عام 2017، ولكن المحكمة الإدارية السابعة بأنقرة رفعت اليوم الحظر عنها معتبرة أن هذا الحظر مناف لحقوق الإنسان.

 

وأضافت الوكالة أن المحكمة قد اعتمدت في قرارها على نص المادة التاسعة لحقوق الإنسان، وقررت رفع الحظر باعتبار أن جميع المواطنين لهم حرية التعبير عن أرائهم ومعتقداتهم.

وكان حزب الحركة القومية التركي، حليف أردوغان،فصل نائب الحزب عن مدينة أوردو، جمال إنجين يورت، بسبب انتقاده لسياسات حزب العدالة والتنمية.

وذكر موقع "تركيا الآن"، أن نائب حزب الحركة القومية اعترض على عزله قائلاً: "لقد طردتموني من حزب الحركة القومية، لكن لم تأخذوا وطنيتي، ولن تستطيعوا أن تأخذوها. أوجه كلمتي لمن طردوني من الحزب.. ذات يوم، سيأتي الدور عليك". وتابع: "لا يمكنك مقاطعة كلامي، ولن يمكنكم فعل ذلك. لا أحد يستطيع قطع صوت محبي البلد. سأتحدث دائما عن الأمة والدولة والجيش".

 
كان النائب بالبرلمان التركي عن حزب الحركة القومية التركي الحليف للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، جمال إنجين يورت، هاجم النظام الحاكم وسياساته في تركيا، متهمًا حزب العالة والتنمية بتجاهل "حليفه" في بعض القضايا، خاصة في تحديد أسعار البندق.

وأرسلت رئاسة البرلمان التركي طلبًا إلى اللجنة التأديبية لحزب الحركة القومية الحليف للنظام التركي، لفصل نائب حزب عن مدينة أوردو، جمال إنجين يورت، بسبب هجومه على وزير الزراعة التركي، بكير بكدميرلي بشأن حقوق منتجي البندق، وعلق إنجين قائلاً إن "الدفاع عن حقوق منتجي البندق مثل الدفاع عن الوطن. حبي لحزب الحركة القومية لن يجعلني أتراجع".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة