خالد صلاح

بماذا تنبأ جورج أبيض لعبد المنعم مدبولى صاحب مدرسة المدبوليزم؟

الخميس، 09 يوليه 2020 04:00 م
بماذا تنبأ جورج أبيض لعبد المنعم مدبولى صاحب مدرسة المدبوليزم؟ عبد المنعم مدبولى
كتبت شيماء منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"أنت هيكون ليك مستقبل كبير وهتكون خليفتى فى الفن" هكذا تنبأ جورج أبيض لعبد المنعم مدبولى بعد خوضه أول تجربة مسرحية معه، وقد صدقت النبوءة، فعبد المنعم مدبولى الذى تحل اليوم ذكرى وفاته كان لديه كاريزما خاصة جعلت الصغير والكبير يحبه، وكان واحدا من قامات المسرح المصرى والكوميديا فى الوطن العربى، حيث أصبح واحدا من نجوم الكوميديا فى مصر، رحل عن عالمنا لكنه ترك أرثا عظيما ومشوارا فنيا حافل بالأعمال الذى قدمها لمدة خمسين عاما. 
 
ولد فى حياة صعبة لم يكن بها أى ملمح من ملامح السعادة، لكن ظهرت موهبته مبكرا عندما كان طفلا فى المرحلة الإبتدائية، حيث تم ترشيحه ليقود الفرق المسرحية بالمدرسة ، ولكن يبدو أنها لم تكن الموهبة الوحيدة لديه فعبد المنعم مدبولى لديه العديد من المواهب الأخرى وأختار من ضمن مواهبه النحت ليدرسه ، وبالفعل إلتحق بكلية الفنون الجميلة قسم النحت ، وبالرغم من بزوخ نجمه فى الفن إلا أنه كان على يقين أن الفن لا يأكل عيش، وأنه ليس به أمان فبعد انتهاء دراسته تقدم بطلب لوزير المعارف لالتحاق بوظيفة بكلية الفنون الجميلة وقد وافق الوزير على الفور وأخذ يمارس الفن والوظيفة معا. 
 
وصفه الكاتب أنيس منصور أنه صاحب مدرسة " المدبوليزم " فكان له أسلوب فريد فى الكوميديا وهو الضحك الراقى ، أسس فرقا مسرحية على مدار مشواره الفنى حيث شارك فى تأسيس فرقة الفنانين المتحدين وقدم من خلالها عروض " البيجاما الحمرا ، الزوج العاشر ، العيال الطيبين " ، وأسس كذلك فرقة مدبوليزم وقدم فيها عروض ناجحة منها " راجل مفيش منه ، يامالك قلبى ، مولود فى الوقت الضائع ، مع خالص تحياتى ، حمار ماشالش حاجة " ، وإنضم لفرقة التلفزيون المسرحية والتى كان يرأسها السيد بدير ، كما تولى فرقة المسرح الكوميدى وقدم فيها عروض " جلفدان هانم ، أنا وهو وهى ، دسوقى أفندى ، مطرب العواطف " .
 
عرف بعشقه للأطفال ، حيث يحكى أن نقطة ضعفه تتمثل فى رؤيته لطفل يبكى، ونعتقد أن هذا سر تقديمه العديد من الأغانى للأطفال التى تربى عليها الكثير من الأجيال ومازالت تعيش إلى الآن واستطاعت أن تحفر فى وجدان كل طفل، كما أنه ساهم فى اكتشاف العديد من الفنانين الكوميدين مثل الفنان عادل إمام ، والفنان الراحل سعيد صالح ، والفنان الراحل يونس شلبى ، وبالرغم أنه دخل عالم السينما متأخرا، إلا أنه أستطاع أن يترك بصمته فيه حيث قدم أفلام ناجحة مثل فيلم الحفيد والذى حصل فيه على أفضل ممثل فى السينما ، وكذلك فيلم " إحنا بتوع الأتوبيس " ، ومولد يادنيا ".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة