خالد صلاح

غضب فى بريطانيا بسبب ضحايا كورونا بدور الرعاية.. انتقادات لرئيس الوزراء البريطانى بعد لومها على زيادة عدد الوفيات.. زعيم العمال يرد: محاولة مخزية لتجنب المسئولية وتغطية إخفاقات حكومته ..وجونسون يرفض الاعتذار

الأربعاء، 08 يوليه 2020 12:00 ص
غضب فى بريطانيا بسبب ضحايا كورونا بدور الرعاية.. انتقادات لرئيس الوزراء البريطانى بعد لومها على زيادة عدد الوفيات.. زعيم العمال يرد: محاولة مخزية لتجنب المسئولية وتغطية إخفاقات حكومته ..وجونسون يرفض الاعتذار بوريس جونسون وكير ستارمر
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استنكر رئيس حزب العمال، كير ستارمر محاولة رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون "المخزية" لإلقاء اللوم على العاملين في دار الرعاية في وفاة السكان والموظفين من فيروس كورونا.

وطالب زعيم حزب العمال باعتذار من رئيس الوزراء بعد يوم واحد من اقتراح جونسون بأن الوفيات الـ 20000 في دور الرعاية أثناء الوباء يمكن تفسيرها جزئياً بفشل الكثيرين في "إتباع الإجراءات" لحماية السكان والموظفين، وفقا لصحيفة "الإندنبدنت" البريطانية.

ووسط اعتراض غاضب من مشغلي المنازل والنقابات، أوضح داونينج ستريت أن رئيس الوزراء لم يعرب عن أسفه بشأن تصريحاته.

وردا على سؤال في إحاطة إعلامية حول ما إذا كان رئيس الوزراء يأسف لتعليقه وسيسحبه الآن أو يعتذر ، رفض المتحدث الرسمي باسمه القيام بذلك ، وبدلا من ذلك كرر نفس البيان الصادر عن داونينج ستريت الليلة الماضية في محاولة لتهدئة الضجة.

و في تغريدة ظهر اليوم ، قال السير كير: "مات ما لا يقل عن 20000 شخص من Covid-19 في دور الرعاية. لم يخضع هؤلاء السكان لاختبارات. تم ترك الموظفين بدون معدات الوقاية الشخصية [PPE]. وكل ذلك بعد عقد من التخفيضات على الرعاية الاجتماعية. عار على بوريس جونسون لمحاولته إلقاء اللوم على الآخرين بسبب إخفاقات حكومته".

وقد طُلب من جونسون خلال زيارة إلى يوركشاير يوم الإثنين لشرح كيف يرى أرقام الوفيات المرتفعة في دور الرعاية. فقال: "اكتشفنا أن عددًا كبيرًا جدًا من دور الرعاية لم يتبع الإجراءات حقًا بالطريقة التي ينبغى إتباعها".

وتم شجب الرد على أنه "جبان" و يعكس "مهزلة القيادة" من قبل مارك آدمز ، الذي يدير مؤسسة الرعاية المجتمعية المتكاملة الخيرية.

وقال منتدى الرعاية الوطنية إن تصريحات جونسون كانت "غير مناسبة تمامًا" و "مهينة للغاية" للعاملين في مجال الرعاية.

وقال المدير التنفيذي للمنتدى فيك راينر إن دور الرعاية اتبعت التوجيهات لكن اهتمام الحكومة ركز على المستشفيات.

وكان رئيس الوزراء بوريس جونسون بدا وكأنه يلوم أصحاب دور الرعاية على ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، حيث كشفت الأرقام الجديدة أن واحدة من كل خمسة إصابات بالفيروس التاجي خلال ذروة الوباء في إنجلترا كانت من بين مستشفيات وموظفي دور الرعاية.

وأظهر تحليل البيانات العالمية، أن سكان دار الرعاية كانوا أكثر عرضة للوفاة بسبب كوفيد19 في المملكة المتحدة بالمقارنة مع أى من الدول الأوروبية الرئيسية باستثناء إسبانيا، وفقا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

كانت نسبة السكان الذين يموتون في منازل المملكة المتحدة أعلى بمقدار الثلث عنها في أيرلندا وإيطاليا ، أي حوالي ضعف النسبة في فرنسا والسويد و 13 مرة أعلى من ألمانيا. أجرى تحليل الإحصاءات الرسمية من قبل الأكاديميين في كلية لندن للاقتصاد كجزء من شبكة سياسة الرعاية طويلة الأجل الدولية.

من بين جميع المقيمين في دار الرعاية في المملكة المتحدة، تم تأكيد 5.3% أو يشتبه في أنهم توفوا من كوفيد19، مقارنة بـ 0.4% في ألمانيا، وفقًا لتحليل الإحصاءات الرسمية.

توفي حوالي 3500 شخص في دور الرعاية في ألمانيا مقارنةً بأكثر من 16000 شخص في المملكة المتحدة، على الرغم من أن عدد سكان دار الرعاية في ألمانيا يبلغ ضعف هذا العدد. يرجع الفضل في نظام التتبع والحجر الصحي لمدة 14 يومًا للأشخاص الذين يغادرون المستشفى إلى حماية المنازل من تفشي المرض.

واعتبرت الصحيفة أن الأرقام ستزيد الضغط على وزير الصحة، مات هانكوك، لتبرير زعمه في مايو بأنه "وضع حلقة واقية" حول دور الرعاية منذ بداية الوباء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة