خالد صلاح

"خناقة فى بيت الله".. مشاجرة بالعصا داخل زاوية للصلاة فى المعادى.. مالك العقار أراد تغيير نشاطها.. قطع الكهرباء عن "فريزر لحوم" يشعل الأزمة.. و"الأوقاف": المشاجرة ليست بسبب الصلاة.. والزاوية مغلقة تمامًا.. صور

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 03:36 م
"خناقة فى بيت الله".. مشاجرة بالعصا داخل زاوية للصلاة فى المعادى.. مالك العقار أراد تغيير نشاطها.. قطع الكهرباء عن "فريزر لحوم" يشعل الأزمة.. و"الأوقاف": المشاجرة ليست بسبب الصلاة.. والزاوية مغلقة تمامًا.. صور غلق الزاوية
كتب على عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

واقعة مؤسفة شهدتها إحدى الزوايا المخصصة للصلاة في حى المعادى بالقاهرة، حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى مقطع فيديو لمشاجرة بالشوم والعصا بين عدد من الأشخاص داخل الزاوية.

الفيديو انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعى، وعنونه البعض بأن أحد الأشخاص اقتحم الزاوية وحاول إخراج المصلين منها عنوة لرغبته في غلق الزاوية وتحويل نشاطها لجراج خاص به، غير أن وزارة الأوقاف أكدت أن الزاوية مغلقة ولم يتم فتحها لأداء الصلاة منذ قرار غلق المساجد، وحتى قرار الفتح الذى اشتمل على عدم فتح الزوايا في المناطق التي بها مساجد.

مشاجرة داخل زاوية الصحابة بالمعادى
مشاجرة داخل زاوية الصحابة بالمعادى

 

بداية الواقعة كانت حينما أراد مالك عقار في منطقة المعادى إغلاق زاوية أسفل المنزل لتحويلها إلى نشاط آخر، وحينما وجد معارضة من الأهالى قام بقطع التيار الكهربائى عن الزاوية، التي وضع بداخله بعض الأهالى ثلاجة لحوم تم إعداداها لتوزيعها على الفقراء، وحينما علم الأهالى فتحوا الزاوية وفوجئوا بتلف اللحوم وحدثت مشادات بينهم وبين مالك العقار تطورت إلى تشاجر بالشوم والعصا.

أحد الأهالى وثق المشاجرة بالفيديو ونشره على مواقع التواصل الاجتماعى فتداوله الكثير بعناوين وتفسيرات مختلفة فالبعض عنونه بطرد المصلين من المسجد والآخر رأى أنه مشاجرة على "ثلاجة لحوم"، وفريق ثالث أكد أن مالك العقار يريد هدم الزاوية وتحويلها إلى ورشة أو جراج خاص بعيادته، أو عيادة كبيرة.

مشاجرة داخل زاوية
مشاجرة داخل زاوية

 

وزارة الأوقاف على الفور حققت في الواقعة، وقالت في بيان رسمي، إن الزاوية محل الفيديو مغلقة وقد تم فتحها بمعرفة أحد الأهالى، حيث قال الشيخ خالد خضر وكيل الوزارة لأوقاف القاهرة، إن سبب فتح الزاوية ليس لأجل الصلاة وإنما لوجود ثلاجة كان بها بعض اللحوم التي توزع على الفقراء، وحدث خلاف بين بعض الأهالى وبعض الأمور التى لا تخص إقامة الصلاة على الإطلاق، ولَم يحدث أى اعتداء على أي من المصلين.

غلق الزاوية بعد الواقعة
غلق الزاوية بعد الواقعة

 

وقالت مصادر وزارة الأوقاف لـ "اليوم السابع"، أن زاوية الصحابة أهلية رغب مالك العقار ‏إلى تغيير نشاط الزاوية إلى عيادة أو ورشة ‏بحسب رواية أهالى المنطقة ورواد الزاوية لمسئولى الأوقاف بالبساتين، ‏وعليه اعترض رواد الزاوية بالمكان وذلك حين قام المالك بوضع قفل على الزاوية وطمس مسمى الزاوية أعلى باب الزاوية، حيث أزال اللافتة الخاصة بالزاوية والتي كان مدون عليها عبارة "مسجد الصحابة".

جانب من المشاجرة
جانب من المشاجرة

 

‏وأكدت المصادر، أن ‏الزاوية مغلقة ولم يتم الصلاة بها وبداخلها على السجاد تراب مما يؤكد عدم إقامة شعائر بها، وكان بعض رواد الزاوية قد أعد "فريزر" لتجميد اللحوم ‏لمساعدة الفقراء ‏فقام مالك العقار الموجود به الزاوية بقطع التيار الكهرباء عن الزاويا مما تسبب في تلف اللحوم الموجودة داخل الفريزر الموجود داخل الزاوية وعليه حدثت المشاهدة بين رواد الزاوية والمالك.

غلق أبواب الزاوية
غلق أبواب الزاوية

 

‏وأكد الشيخ خالد خضر، وكيل الوزارة لأوقاف القاهرة، أن إدارة أوقاف البساتين بمديرية أوقاف القاهرة حررت محضرا تجاه المتجاوزين، وهو المحضر رقم 11402 بتاريخ 6 يوليو 2020 م إدارى البساتين مع إعادة غلق الزاوية، من البابين حيث أن لها بابين.

غلق الزاوية
غلق الزاوية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة