خالد صلاح

حقيقة صلة القرابة بين الممثلة المعتزلة لمياء الجداوى والراحلة رجاء الجداوى

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 12:30 م
حقيقة صلة القرابة بين الممثلة المعتزلة لمياء الجداوى والراحلة رجاء الجداوى لمياء الجداوى
كتب باسم فؤاد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحتفل اليوم الفنانة المعتزلة لمياء الجداوى بعيد ميلادها الـ 53، ذلك الوجه الذى جعلها إحدى جميلات الدراما والإعلانات التليفزيونية فى ذلك الوقت، قبل أن تتخذ قرار الاعتزال بعد زواجها من الفنان أشرف سيف ابن النجم الراحل وحيد سيف.

فى لقاء ببرنامج صاحبة السعادة "إسعاد يونس" الذى ظهرت به لأول مرة منذ اعتزالها الفن، قالت إن الكثير كانوا يظنون إنها ترتبط بصلة قرابة بالفنانة القديرة رجاء الجداوى نظرا لأنها تحمل اسم الجداوى، وهذا ساعدها كثيرا أن يتردد اسمها على ألسنة الجمهور والوسط الفنى كله، لكن فى الحقيقة ليس بينهما أى صلة قرابة تجمعهما .

لمياء الجداوى كان والدها يعمل المدير العام لفرقة "رضا"، وبدأت مشوارها الفنى فى مجال الإعلانات، قبل أن  تقدم أول أدوارها فى المسرح مع النجم محمد صبحى فى مسرحية "الهمجى" الذى طلب منها الانضمام إلى فرقة استوديو الممثل بعد أن شاهد لها عرضًا راقصًا مع فرقة رضا.

ومن أشهر أعمالها السينمائية " البعد الرابع، الفرقة 12، أحلام الفتى النائم، جبر الخواطر، السجينة 67، جرى الوحوش، الحب فى الثلاجة، لعبة الأيام"، كما قدمت للتليفزيون  "أبرياء فى المصيدة، رأفت الهجان، أنا وأنت وبابا فى المشمش، تزوج وابتسم للحياة. "

قررت اعتزال الفن وارتداء الحجاب، حيث جاء قرارها بترك المجال الفنى للتفرغ إلى رعاية أسرتها واختفت عن الأنظار لفترة امتدت إلى 20 عامًا، ثم ظهرت فى إحدى مع حلقات برنامج صاحبة السعادة الإعلامية إسعاد يونس .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة