خالد صلاح

الغضب الأوروبى يتزايد ضد ممارسات أردوغان.. نائب أوروبى مهاجما أنقرة: تبتز أوروبا بملف اللاجئين لإعاقة العقوبات ضدها.. والرئيس القبرصى يصف تركيا بالمتهورة.. ويؤكد: تسعى للسيطرة على شرق البحر المتوسط بأكمله

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 05:26 م
الغضب الأوروبى يتزايد ضد ممارسات أردوغان.. نائب أوروبى مهاجما أنقرة: تبتز أوروبا بملف اللاجئين لإعاقة العقوبات ضدها.. والرئيس القبرصى يصف تركيا بالمتهورة.. ويؤكد: تسعى للسيطرة على شرق البحر المتوسط بأكمله اردوغان
كتب محمد عبد العظيم – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تتزايد غضب أوروبا من ممارسات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، فى الوقت الذى اتهمت فيه قبرص تركيا بالسعى نحو السيطرة على شرق البحر المتوسط بأكمله، حيث أكد نائب أوروبى، أن تركيا تبتز أوروبا بملف اللاجئين لإعاقة العقوبات ضدها.

وقال نائب أوروبى لقناة العربية، أن قيام فرنسا بدور قيادى أساسى للتصدى لتركيا، موضحا أن أوروبا لديها أوراق اقتصادية قوية لم تستغلها مع تركيا، والتاريخ سيحكم علينا إذا لم نواجه سياسة أردوغان التوسعية.

فيما أكد الرئيس القبرصى نيكوس اناستاسيادس أن تركيا تسعى إلى السيطرة على شرق البحر المتوسط بأكمله، متابعا: "نعمل مع الاتحاد الأوروبى على الحد من سياسة تركيا التوسعية"، ووفقا لموقع العربية تعمل قبرص وشركاؤها فى الاتحاد الأوروبى على كبح جماح السياسة التوسعية التركية فى شرق البحر المتوسط فى خضم توترات متصاعدة حول التنقيب عن المحروقات قبالة السواحل.

وقال الرئيس القبرصى نيكوس أناستاسيادس، أن الاتحاد الأوروبى، المكوّن من 27 عضوًا، بحاجة إلى تقييم مقدار المساحة التى سيمنحها لتركيا المتهورة التى تريد السيطرة على شرق المتوسط بأكمله، حيث جاءت تصريحات أناستاسيادس بعد إعلان وزير الخارجية التركى مولود تشاووش أوغلو أن تركيا سوف ترد بالمثل إذا اتخذ الاتحاد الأوروبى إجراءات تنتقد تركيا لقيامها بالتنقيب عن الغاز فى المياه التى تتمتع فيها قبرص بحقوق اقتصادية حصرية.

وقال الرئيس القبرصى: لسوء الحظ، نحن نتحدث عن محرض يسعى إلى السيطرة على شرق البحر المتوسط بأكمله ويضع تحت سيطرته عددًا من الدول التى تحيط بشرق البحر المتوسط، وهذا أمر غير منطقى وغير مقبول، ليس فقط على أساس العدالة الدولية فحسب، ولكن أيضًا على أساس العلاقات الودية المتعارف عليها والتى يجب أن تقيمها الدول المتجاورة.

الجدير بالذكر أن تركيا لا تعترف بقبرص كدولة وقد أرسلت سفنًا حربية لترافق سفنا تنقب عن الغاز فى المنطقة الاقتصادية الحصرية لقبرص، بما فيها المناطق التى رخصت فيها الحكومة القبرصية لشركات الطاقة الدولية مثل "توتال" الفرنسية و"إيني" الإيطالية للتنقيب، فيما تصاعدت مؤخرا التوترات بين دول أوروبية وتركيا حول عدد كبير من القضايا، من ضمنها المواجهة مع فرنسا وخلافات أنقرة مع اليونان وقبرص حول استغلال الموارد الطبيعية فى منطقة شرق البحر المتوسط وأرسلت تركيا سفنا ترافقها سفن حربية قبالة سواحل قبرص للتنقيب عن الغاز، مدعية أنها "تعمل لحماية مصالحها ومصالح القبارصة الأتراك".

وانتقدت حكومة القبارصة اليونانيين فى الجزيرة المنقسمة عرقيا، تركيا بسبب تعديها على مياهها وحقوقها الاقتصادية. فيما سعى الاتحاد الأوروبى للدفاع عن عضوتيه، اليونان وقبرص وكان الرئيس القبرصى نيكوس أناستاسياديس، أكد خلال محادثة هاتفية مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، على ضرورة أن يتخذ الاتحاد الأوروبى إجراءات أكثر حسمًا حتى يمكن ردع الأهداف التركية غير المقبولة بممارسة الضغط على أنقرة لإنهاء عمليات التنقيب غير القانونية ومنع أى حوادث من شأنها أن تقوض الاستقرار والأمن فى المنطقة.

وقال المتحدث الرسمى باسم الحكومة كيرياكوس كوشوس، فى بيان نقلته وكالة الأنباء القبرصية اليوم الاثنين، أن الرئيس أطلع رئيسة المفوضية الأوروبية على التطورات الأخيرة فى منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط ​​واستمرار الانتهاكات التركية داخل المناطق البحرية لجمهورية قبرص، مشيرا إلى دور تركيا المزعزع للاستقرار فى شرق البحر الأبيض المتوسط والإجراءات غير القانونية التى تعرض أمن المنطقة واستقرارها للخطر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة