خالد صلاح

الجيش الوطنى الليبى يرد على تصريحات وزير الدفاع التركى: لا مكان لتركيا وأعوانها على أراضينا.. ودفاع النواب الليبى: نرحب بكل المبادرات السياسية.. وتركيا تستغل الأزمة لإرسال المزيد من الإرهابيين

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 12:00 ص
الجيش الوطنى الليبى يرد على تصريحات وزير الدفاع التركى: لا مكان لتركيا وأعوانها على أراضينا.. ودفاع النواب الليبى: نرحب بكل المبادرات السياسية.. وتركيا تستغل الأزمة لإرسال المزيد من الإرهابيين الجيش الليبى
كتب محمد عبد العظيم و أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جاء رد الجيش الوطني الليبي على تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار المستفزة خلال تفقده لجنود بلاده في ليبيا، سريعا وموجعا، وبعث باستهدافه لقاعدة الوطية ملخصا فى عدة رسائل عنوانها "لا مكان لتركيا وأعوانها على أرضنا"، حيث كشف مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، العميد خالد المحجوب، في حديث لـ"سكاي نيوز عربية"، حصيلة الضربات التي نفذتها القوات الجوية الليبية، واستهدفت قاعدة الوطية، الخاضعة لسيطرة ميليشيات طرابلس.

وأكد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، لشبكة سكاى نيوز الإخبارية أن طيران الجيش استهدف نحو تسعة مواقع تركية في قاعدة الوطية، مشيرا لمقتل أحد القادة العسكريين الأتراك المهمين في القصف، موضحا أن نسبة تدمير التجهيزات التي كانت في قاعدة الوطية بلغت 80 في المئة تقريبا، لافتا إلى أن الخسائر الناجمة عن الضربة شملت أفرادا ومختصين وأجهزة ومعدات.

وأكد مدير إدارة التوجيه المعنوى فى الجيش الوطنى الليبى، أن تركيا خصصت حاكما عسكريا لطرابلس، مشيرا إلى أن الدول الأوروبية ترفض بشكل قاطع التدخل العسكرى التركى فى بلادنا.

وأضاف العميد خالد المحجوب، خلال تصريحات لقناة العربية، أن تركيا تسعى إلى توسيع تواجدها فى ليبيا، وذلك من خلال تعيين حاكم عسكرى فضلا عن تواجد أكثر من 15 ألف من المرتزقة التابعين لها يقاتلون فى ليبيا، وهذا ما يؤكد أن تركيا تخشى من الجيش الوطنى الليبى.

وأوضح العميد المحجوب، أن سرت خط أحمر ونحن ندافع عنها بقوة ومعانا الشعب الليبى، موضحا أن تركيا تشعر الآن بخيبة أمل فى ظل عدم قدرتها على تحقيق أهدافها الاقتصادية الخبيثة فى ليبيا، ونؤكد أن الجيش الوطنى الليبى جاهز للدفاع عن الشعب الليبيى ضد الاحتلال التركى.

وأشار مدير إدارة التوجيه المعنوى بالجيش الليبى، إلى أن تركيا تكبدت خسائر كبيرة خلال الضربة الأخيرة لقاعدة الوطية العسكرية، خاصة فى ظل سعى تركيا بتجهيزها بمنظومة دفاع جوى وغيرها من الأسلحة.

من جانبه قال على التكبالى عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب الليبى، إن البرلمان الليبى رحب بالمبادرة المصرية المسماة إعلان القاهرة للحل السياسى في ليبيا ، بجانب ترحيب بكافة المبادرات التي صدرت من المجتمع الدولى لوقف إطلاق النار في ليبيا خلالا لفترة الماضية.

وأضاف عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب الليبى، في تصريحات لبرنامج "رأى عام"، المذاعة على قناة تن، أن الاحتلال التركى استغل هذا الترحيب لإرسال الإرهابيين للمليشيات المسلحة في طرابلس، وإرسال المرتزقة إلى العاصمة الليبية لشن هجوم على الشعب الليبى وارتكاب جرائم ضد الليبيين.

وأشار عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب الليبى، إلى أن التواجد التركى تلقى ضربة كبرة بعد الضربة التي تم توجيهها لقاعدة الوطية، بجانب الاستنكار العالمى للممارسات التركية في ليبيا وهو ما يمثل ضغوط على أنقرة التي تسعى لتنفيذ أجندتها التخريبية في ليبيا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة