خالد صلاح

أستاذ علوم سياسية: ضرب قاعدة الوطية جاء فى توقيت هام لمواجهة الأتراك بليبيا

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 07:00 ص
أستاذ علوم سياسية: ضرب قاعدة الوطية جاء فى توقيت هام لمواجهة الأتراك بليبيا طارق فهمى
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن الضربة التي جرى توجيهها خلال الساعات الماضية لقاعدة الوطية جاءت في توقيت هام جدا، خاصة أنها جاءت خلال زيارة يجريها رئيس الأركان التابع للجيش التركى إلى ليبيا لوضع ترتيبات الهجمات التي تنفذها المليشيات الإرهابية فى ليبيا.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، في تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن هذه الضربة التي تم توجيهها إلى هذه القاعدة والتي ألحقت خسائر كبرى للقوات التركية لن تكون الأخيرة، متوقعا أن يكون هنا كضربات أخرى لقواعد تتواجد فيها قوات تركيا لكبح جماح التواجد التركى في ليبيا.

ولفت أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إلى أنه كلما حاولت تركيا تخطى الخطوط الحمراء في ليبيا وزيادة تواجدها بشكل كبير وإرسال المزيد من قواتها إلى ليبيا ستزيد مثل تلك الضربات لإلحاق الضرر بالتواجد التركى في طرابلس.
 

كان قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر قد أكد أن ليبيا تتعرض لتصعيد عسكري بأسلحة خطيرة ومتطورة وغزو تركي يعرض ليبيا والمنطقة لأزمة حقيقية ويهدد السلم الدولي، مشيرا إلى أن ما يسمى بحكومة السراج تعمل على زعزعة الجنوب الليبى.

وذكرت قناة "الحدث" الليبية، أن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي، بين قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش.

وقال حفتر إن شرق وجنوب ليبيا آمن ومستقر بعد سيطرة قوات الجيش الوطني الليبي، الذي يعمل على استتباب الأمن، مضيفا أن غرب ليبيا غير مستقر وتعمه الفوضى وتنتشر فيه المليشيات والمجموعات الإرهابية والمرتزقة.

وأكد أن مناطق سيطرة الجيش الوطني لا تشهد أي عمليات هجرة غير شرعية لعدم وجود تجار للبشر ولوجود مؤسسات قضائية وقانونية وأمنية، وأن الجيش الليبى يستمر في محاربة الإرهاب لمنع وجود أي فراغ قد تستغله المنظمات الإرهابية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة