خالد صلاح

خبراء يكشفون أسباب انخفاض إصابات كورونا بمصر.. اللجنة العلمية لمكافحة الفيروس: معرفة الأعراض وسرعة التوجه للمستشفيات ساهم فى تقليل الانتشار.. وأستاذ مناعة: استمرار الإجراءات الاحترازية يعزز فرص الوقاية

الجمعة، 24 يوليه 2020 10:00 م
خبراء يكشفون أسباب انخفاض إصابات كورونا بمصر.. اللجنة العلمية لمكافحة الفيروس: معرفة الأعراض وسرعة التوجه للمستشفيات ساهم فى تقليل الانتشار.. وأستاذ مناعة: استمرار الإجراءات الاحترازية يعزز فرص الوقاية أسباب انخفاض كورونا
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يوما بعد يوم تستمر وزارة الصحة فى رصد انخفاض أعداد الإصابات بفيروس كورونا، ما يدفع البعض إلى الاعتقاد بأن الأمور بدأت فى طريق الحل، وقد يختفى فيروس كورونا.
 

ولكن خبراء الصحة أكدوا فى تصريحات لـ"اليوم السابع" ضرورة استمرار اتخاذ الإجراءات الأحترازية، التى تتطلب استمرار التباعد الاجتماعى، وغسل اليدين، وارتداء الأقنعة الطبية، لتجنب موجة أخرى من الفيروس أو الانتشار السريع له.

 


 

نائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا: نراهن عن وعى الشعب

من جانبها، أكدت الدكتورة جيهان العسال نائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، أن معدل الإصابات بمصر أصبح مقبول بالفعل، ولكن هذا يحدث الآن أيضا فى جميع دول العالم، وأصبحت نسب الشفاء أعلى بصورة أكبر.

 

وأضافت نائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا فى تصريحات خاصة لـ " اليوم السابع"، أن درجة الوعى عند المواطنين والمعرفة بالأعراض المبكرة جعلتهم يعلمون جيدا أعراض الفيروس ودرجة التعامل مع الفيروس ومعرفة متى يتم اتخاذ إجراءات العزل المنزلى؟ ومتى يتم التوجه إلى أقرب مستشفى للعزل أو الحميات؟
 

وأشارت نائب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، إلى أن البرتوكول المعتمد منذ بداية موجة الفيروس كما هى، لذا نرجح أن طريقة العلاج لم تساهم مثلا فى تقليل عدد الإصابات، لذا نحن نراهن على وعى الشعب المصرى فى اتخاذ وتطبيق الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعى، وفهمهم الجيد لأعراض الفيروس ومتى يتم عزل أنفسهم، لمنع انتشاره فى المجتمع.

 


أستاذ مناعة: التغير فى الفيروس نفسه قلل من فرص انتشاره 

ومن ناحيته، أوضح الدكتور عبد الهادى مصباح أستاذ المناعة والتحاليل الطبية، زميل الأكاديمية الأمريكية للمناعة، أن أسباب انخفاض الإصابات يرجع إلى عدة عوامل.

 

وأضاف أستاذ المناعة فى تصريح خاص لـ" اليوم السابع"، أن انتشار العدوى الخاصة بالفيروس بشكل كبير، أدى إلى ظهور مناعة فى الأشخاص المخالطين وإن كانت مناعة مؤقتة للفيروس، ساهمت فى تقليل الإصابات عن أول ظهور الحالات.
 
وأشار الدكتور عبد الهادى، أن هناك أيضا درجة من الوعى فى اتخاذ الإجراءات والتدابير الوقائية، خاصة بعد شهر رمضان بسبب الزيادة التى حدثت بعد عيد الفطر فى الإصابات، ما ساهم فى تشكيل وعى من الكثيرين بضرورة الحفاظ على الإجراءات الاحترازية، واتخاذ خطوات التباعد الإجتماعى ارتداء الكمامة الطبية بجدية أكثر.
 
وأضاف، أن الأهم من ذلك هو أن هناك تغير فى الجينات الخاصة بالفيروس، وفقا للأبحاث الطبية، حيث كان هناك أكثر من 100 موضع للتغير، أهمهم أن التغير الأخير جعل انتشار العدوى يزيد دون أن يكون الفيروس أكثر فتكا مثل بدايات ظهوره، ولكن هذا لا يعنى الاستهانة بالفيروس، لأنه من الممكن أن تحدث قفزة مرة أخرى مثلما حدث فى دول مثل الولايات المتحدة. 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة