خالد صلاح

بسبب الإساءة للإسلام..

تفاصيل حبس آمنة الشرقاوى التونسية 6 أشهر.. حرفت سورة من القرآن وأسمتها "سورة كورونا"

الأربعاء، 15 يوليه 2020 03:15 م
تفاصيل حبس آمنة الشرقاوى التونسية 6 أشهر.. حرفت سورة من القرآن وأسمتها "سورة كورونا" المدونة التونسية آمنة الشرقاوي
كتب آسر أحمد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أصدرت محكمة ابتدائية فى تونس، أمس، حكماً بالسجن 6 أشهر فى حق المدونة التونسية آمنة الشرقاوى، بتهمة الدعوة والتحريض على الكراهية بين الأديان والأجناس، وتغريمها مبلغ ألفى دينار بما يعادل 700 دولار أمريكى، بسبب نشرها لعبارات تسخر من القرآن الكريم عبر حسابها الشخصى بموقع فيس بوك.

 

بدأت الواقعة بنشر الشرقاوى، منشور عبر حسابها الشخصى للسخرية من تفشى فيروس كورونا والصين فى نهاية مايو الماضى، وكتبت قائلة: "كوفيد والفيروس المبيد.. بل يعجبون أن جاءهم من الصين البعيد.. فقال الكافرون إنه مرض عنيد"، وهو ما اعتبرته المحكمة "محاكاة لغوية" ساخرة تعمد صاحبها السخرية بأسلوب مختلف ووضع العبارة فى قوالب آيات من القرآن الكريم.

المدونة التونسية آمنة الشرقاوي
المدونة التونسية آمنة الشرقاوي

 

آمنة الشرقاوي
آمنة الشرقاوي

وسرعان ما لاحق القضاء التونسى الفتاة بعد عرضها للمنشور بعنوان "سورة كورونا"، والتى تشير فيها بأنها سورة من القرءان، وليس منشور عادى، وتم توجيه الحكم أمس، الذى لم يرضى الكثيرين من المنظمات الحقوقية التى سارعت بالدفاع عن الفتاة مدعين بأنها حرية تعبير وليست تعدى على نصوص من الدين.

 

وحرصت الشرقاوى على التعليق بعد إصدار حكم السجن ضدها، بمنشور جديد عبر حسابها وكتبت "وسيلتى الوحيدة هى الفيس بوك بش نعبر بيه، بش نكمل نعبر الايامات اللي مزالتلي هاذي، أنا توا مهددة من الإرهابيين ومن الدولة زادة، فى أي لحظة نجم نموت مقتولة وإلا نشد الحبس، أنا في وضعية خطيرة من كل النواحي، نحب نشكر اللي يساندو فيا، وخاصة المحامين متاعى، أنا فرحانة بارشا اللي عنا محامين عادلين ويمنو بحقوق الإنسان والعدالة، نشكرهم بارشا على وقفتهم معايا، بخلاف اللى قاعد ايصيرلى أنا نعرف اللي محامين متاعي عندهم ضغط كبير زادة، قد منشكرهم وباقى شويا، واقفين معايا للآخر دقيقة، مهما ايصيرلي توا هاني بش نقعد نفرغ قلبى ليكم".

1
 

 

2
 

 

وفى تصريحات وقالت للمحامية إيناس الطرابلسى، للتعليق على حكم القضاء التونسى اتجاه الفتاة، قالت إنه تتم مقاضاة الشرقي وفقا للمادة السادسة من الدستور التونسي التى تنص على أن "الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبى، تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح وبحماية المقدّسات ومنع النيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدى لها".

المدونة التونسية آمنة الشرقاوى
المدونة التونسية آمنة الشرقاوى

 

التونسية آمنة الشرقاوي
التونسية آمنة الشرقاوي

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة