خالد صلاح

المتعافون من كورونا يواصلون معركتهم مع استمرار الأعراض رغم الشفاء

الأربعاء، 15 يوليه 2020 11:00 م
المتعافون من كورونا يواصلون معركتهم مع استمرار الأعراض رغم الشفاء التعافي من كورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ظهرت العديد من الأدلة والحالات لمتعافين من فيروس كورونا لا يزالون يعانون من أعراض مستمرة رغم تعافيهم وشفائهم من الفيروس، لكن لا يزالون يعانون من تأثيرات طويلة الأمد للفيروس التاجي من ضيق التنفس المستمر وسرعة ضربات القلب والإرهاق المستمر - على الرغم من مرور عدة أشهر منذ تشخيص المرض لأول مرة، بحسب ما ذكرت جريدة "ديلي ميل" البريطانية.

ه
 

وكانت المنظمات الصحية تؤكد أن معظم مرضى الفيروس التاجي يتعافون في غضون أسبوعين، ويعانون من الحمى والسعال ويفقدون حاسة الشم أو التذوق لعدة أيام.

ومع ذلك، بدأت الأدلة تظهر أن أعراض الفيروس يمكن أن تستمر لأسابيع متتالية في "الناقلات الطويلة للفيروس'' أو 'long haulers' - وهو مصطلح للمرضى الذين يعانون من مضاعفات دائمة.

وأكد المرضى المتضررون كيف يكافحون من أجل إكمال المهام اليومية، مثل تفريغ غسالة الصحون، والشعور بالتعب الشديد مع ضربات قلب سريعة.

وقد بدأ علماء بريطانيون بالفعل تحقيقًا في التأثيرات طويلة المدى لـ Covid-19 وتمت الإشارة إلى هذه التأثيرات باسم "شلل الأطفال لهذا الجيل" أو 'this generation's polio'.

5e73bef8c4854050090914a6

يبدو أن هذا الفيروس يسبب ضرر دائم لمن يصاب به فهو ليس مجرد مرض يصيبك ثم ينتهي الأمر بالتعافي فلا تزال تأثيراته وأضراره موجودة لدي بعض المتعافين، حتى أن بعضهم يشعرون بأعراض تشبه أن هناك "لوح خرساني على صدر".

وشعر المتعافون أيضاً بضيق التننفس المستمر حتى عند الجلوس أو الراحة وشعر بعضهم بالإحباط لأنه لا يوجد الكثير الذي يمكن فعله لمعالجة معدل ضربات القلب، الذي يتسارع بشكل غامض منذ معركة الفيروس التاجي.

5e78a9bcba85ee4ce17bc953

 وأظهرت الاختبارات أن بعض هؤلاء المتعافين قد أصيب بندوب في الرئة بسبب تأثير الفيروس بينما أصيب البعض الآخر بمرض التهاب التامور وهو التهاب الطبقات الخارجية للقلب - يسبب ألمًا في الصدر وارتفاعًا في درجة الحرارة يمكن أن يُعزى التهاب التأمور إلى عدة عوامل ، بما في ذلك الالتهابات الفيروسية.

وقال جميع الضحايا أنه يجب على الناس الابتعاد عن الفكرة الخاطئة القائلة "إذا لم تكن ميتًا فأنت بخير"، لأن حياتهم قد انقلبت رأسا على عقب بسبب الفيروس، على الرغم من كونهم بصحة جيدة وتعافوا.

وقد بدأ علماء بريطانيون بالفعل تحقيقًا في التأثيرات طويلة المدى لـ Covid-19 بحثًا عن إجابات لآلاف مشاكل الناس، حيث تمت الإشارة إلى هذه التأثيرات باسم "شلل الأطفال لهذا الجيل" أو 'this generation's polio'.

ومن المقرر أن يقوم العلماء في بالتحقيق في الآثار طويلة المدى لـ Covid-19 في دراسة علمية تطلق هذا الشهر.

وأعلنت وزارة الصحة البريطانية أن ما يصل إلى 10000 شخص سيشاركون في دراسة للنظر في كيفية نجاح الأشخاص الذين يصابون بالفيروس التاجي على المدى الطويل.

تشير الدلائل المتزايدة إلى أنه حتى الأشخاص الذين يصابون بمرض خفيف فقط قد يعانون من آثار صحية طويلة الأمد بما في ذلك تلف الرئة.

وحذرت المجموعة الاستشارية العلمية البريطانية لحالات الطوارئ (SAGE) من أنه يمكن ترك مرضى Covid-19 يعانون من "التعب الشديد وضيق التنفس لعدة أشهر".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة