خالد صلاح

طاعون فى الهند أدى لـ قانون الوباء وأثار مقاومة شعبية.. اعرف الحكاية

الإثنين، 13 يوليه 2020 08:00 م
طاعون فى الهند أدى لـ قانون الوباء وأثار مقاومة شعبية.. اعرف الحكاية الطاعون بالهند
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كثير من الناس، يقولون إن آثار فيروس كورونا ستغير العالم، ستعيد هيكلة الطاقة، وتعيد تشكيل النظم الاقتصادية، إلى جانب التغييرات الكبيرة فى طريقة لمسنا وتصرفنا وتنفسنا، ومع استمرار ارتفاع عدد الحالات واستمرار احتمال وجود لقاح فإننا لم نر بعد التأثير الذى سيحدثه الفيروس فى الأوقات المقبلة، ومع ذلك، يمكن أن توفر الدروس من الماضى نظرة ثاقبة لما ينتظرنا.

1097px-Interior_of_a_temporary_hospital_for_plague_victims_Bombay_Wellcome_L0034493

غيرت الأوبئة الكبرى فى الماضى مسار التاريخ فى العالم، وبدأت كل واحدة منها كظاهرة بيولوجية، لكنها سرعان ما تحولت إلى ظاهرة اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية، وقد تلا ذلك فقدان الأرواح وسبل العيش، وعلى الرغم من حجم الدمار، وصنع الجنس البشرى السلام مع محيطه وخرج منتصرا، وكانت الرسالة ولا تزال كما هى - هناك أمل!

فى تاريخ 23 سبتمبر 1896، كانت لحظة تاريخية فى الهند، فى هذا اليوم تم التعرف على الحالة الأولى لطاعون بومباى فى ماندفى من قبل الدكتور أكاسيو جابرييل فيجاس، الممارس الهندى للطب الغربى، فى غضون أسبوع، تم الإبلاغ عن حالات الطاعون من المناطق المجاورة.

1200px-A_segregation_camp_during_bubonic_plague_outbreak_Karachi_Wellcome_V0029274

فى السنوات القليلة المقبلة، انتشر الطاعون فى  مدن مثل بومباى وبون وكراتشى وكلكتا إلى المناطق النائية، وعلى مدى عقدين، قتل طاعون بومباى حوالى 10 ملايين شخص، ويكتب المؤرخ إيرا كلاين فى ورقته البحثية "الطاعون والسياسة والاضطرابات الشعبية فى الهند البريطانية، ضرب الطاعون الهند بشكل رهيب، أكثر بكثير من أى دولة أخرى.

وفى أوائل القرن العشرين، اكتسب الطاعون سمعة كونه أكثر ما تخشى الهند وأحد أخطر أمراضه، ولم يقتصر الأمر على إحداث حالات وفاة هائلة، بل ظهر أيضًا على أنه اضطراب اجتماعى ضخم، حيث قام الملايين بإخلاء منازلهم فى المدن الكبرى، واحتجز العديد من الآخرين فى معسكرات المراقبة من قبل الحكومات المحلية للسيطرة على انتشار المرض.

Epics-of-Epidemics

كان التأثير الأكثر انتشارًا للطاعون على المناخ السياسى للبلاد، حيث كتب المؤرخ ديفيد أرنولد فى كتابه: "استعمار الجسد: طب الدولة والأمراض الوبائية فى الهند فى القرن التاسع عشر"، واوضح فى كتابه أهمية الطاعون فى علم الأوبئة السياسية للهند الاستعمارية أكبر بكثير من الأوبئة المتزامنة للملاريا أو الإنفلونزا ، على الرغم من أن الوفيات التى تسببت بها فى أى سنة معينة قد تكون أكبر بكثير  إلا أن الطاعون الدبلى أثار أزمة لا مثيل لها فى تاريخ طب الدولة فى الهند.

فى البداية ، لم تعترف الإدارة فى بومباى بوجود المرض، ولكن بحلول أكتوبر 1896، بمجرد إجبارهم على الاعتراف بالدمار الذى أحدثه الطاعون، تصرفوا بسرعة وبشكل كبير. شرعت البلدية فى وقت واحد فى حملة ضخمة وشاملة بشكل كوميدى تقريبًا للتطهير الحضرى، وغسل المصارف والمجارى والتخلص من عشرات المتاجر ومستودعات الحبوب، ورش مسحوق مطهر فى الأزقة والعقارات، وأكثر من ذلك بشكل مأساوى تم تدمير عدة مئات من مساكن الأحياء الفقيرة على أمل القضاء على المرض قبل أن يتمكن من ترسيخ مكانه بالكامل.

ولكن سرعان ما تبين أن هذه الإجراءات غير فعالة، ومع حقيقة أن خطر انتشار الوباء خارج بومباى وبون أصبح حقيقيًا، تم وضع نص قانونى جديد "قانون الأمراض الوبائية" 1897 وكتب أرنولد أن القانون "أعطى الحكومة سلطات لتفتيش أى سفينة احتجاز وفصل المشتبهين بالطاعون، وتدمير الممتلكات المصابة ؛ البحث، أو التطهير، أو الإخلاء ، أو الانفتاح للتهوية، أو ببساطة هدم أى مسكن يعتقد أنه يؤوى الطاعون، وتم تعيين الجيش لتحقيق الكفاءة العسكرية للحملة الصحية،  ولا يمكن الاعتراض عليهم فى المحكمة على الإجراءات التى اتخذوها باسم تقييد انتشار المرض.

وأصبح الطاعون أيضًا ذريعة للهجوم على الوعى السياسى المتزايد بين الهنود فى أوائل القرن العشرين. فى بيون، على سبيل المثال، جاء الطاعون فى وقت كانت تتشكل فيه حركة سياسية موحدة ضد السياسات البريطانية.

ويكتب تشاندرافاركار،  الطريقة التى أثارت غضب السكان الهنود، ليس من المستغرب أن جميع الإناث قد أجبروا على الخروج من منازلهم والوقوف أمام النظرة العامة فى الشارع المفتوح وأن يكونوا هناك خاضعين للتفتيش من قبل الجنود. وقد قيل إن الجنود "يتصرفون بطريقة مشينة" مع السيدات من السكان الأصليين، كما أن هناك شكاوى تشير إلى أنه كان هناك تدمير عشوائى وعشوائى للممتلكات أثناء عمليات التفتيش.

وكانت أكثر ردود الفعل المحمومة على إجراءات الطاعون هى الاحتجاجات وأعمال الشغب التى تلت ذلك، كان أخطرها ما حدث فى 9 مارس 1898 فى بيكولا، بومباى، وكان اغتيال دبليو سى راند من قبل الإخوة تشابيكار رداً على عمليات البحث التى يقوم بها الجيش بسبب إجراءات الطاعون.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة