خالد صلاح

قصة زوجين من الجيش الأبيض جمعهما الواجب الطبى وباعدت بينهما مستشفيات العزل.. صور

السبت، 11 يوليه 2020 09:00 ص
قصة زوجين من الجيش الأبيض جمعهما الواجب الطبى وباعدت بينهما مستشفيات العزل.. صور الطبيبان
الأقصر - أحمد مرعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"أيمن وأريج" زوجان جمعهما الواجب الطبى، وباعدت بينهما مستشفيات العزل، فالزوج انضم إلى صفوف المقاتلين بمستشفى العزل الصحى بإسنا، بينما انضمت الزوجة إلى كتائب الجيش الأبيض بمستشفى طنطا الجامعى لعلاج المصابين بفيروس كورونا، فالمهمة الإنسانية تفرض عليهما بأن يتركا أطفالهما الصغار، وأن ينحّيا مشاعرهما الأبوية جانبًا، ويعدان نفسيهما لحرب ضروس، انتصارهما فيها هو الوصول بالمريض إلى بر النجاة.

ويقول الدكتور أيمن حسن عبد اللطيف، طبيب الأمراض النفسية ومعالج الإدمان بمستشفى طنطا للصحة النفسية، إنه قد كًلف منذ فترة بالعمل فى مستشفى عزل إسنا، لتقديم الدعم النفسى للمرضى، وبث الطمأنينة فى أنفسهم حتى يتمكنوا من تجاوز أزمة المرض، فالقلق والتوتر يؤثران بشكلًا سلبى على قوة الجهاز المناعى فى الجسم.

وأضاف الدكتور أيمن عبد اللطيف أنه تزامن موعد ذهابى للمرة الثالثة إلى مستشفى إسنا للعزل بالأقصر مع ترشيح زوجتى الطبيبة أريج قطب غلوش المدرس المساعد بقسم التخدير والعناية المركزة بمستشفيات جامعة طنطا، والمرشحة للعمل بالعزل بمستشفيات جامعة طنطا.

وتابع حديثه: "كان الأمر صعبا فى بدايته، لكن تحسنت الأحوال تدريجيا بتيسير الكريم المنان ثم بوجود هدف حقيقى فى السعى إلى شفاء مرضى كورونا بمصرنا الحبيبة، وأوضح أن أصعب ما كان فى تلك المهمة هو فراق ابنتيه أروى وخديجة، واللتين تركهما لمدة أسبوعين خلال فترة غيابهما لتتولى والدته سندس بشر رعاية أحفادها وتقديم الدعم المطلوب لنا للقيام بمهمتنا النبيلة.

وأشار إلى أن أوقات الراحة له من العمل أثناء اليوم كان يقضيها فى تسجيل ما عايشه من خلال كتابة قصائد شعرية، من بينها قصيدة كتيبة إسنا وقصيدة مصر دايما جنبنا.

ومن جانبه قال وليد الضوى، مدير إدارة العلاقات العامة بمستشفى عزل إسنا، إن المستشفى قام منذ فترة بتدشين مبادرة تهدف إلى العمل على تحسين الحالة النفسية للمرضى، فالفيروس يثير مخاوف كثيرة فى نفوس المرضى، وقد أثبت العلم أن الخوف والقلق يؤثران بشكل سلبى على قوة الجهاز المناعى للجسم، وبالتالى يفقد الإنسان درعه الأول فى معركته ضد الفيروس، ولهذا كان لا بد من الاستعانة بطبيب نفسى لمساعدة المرضى على نزع القلق والخوف من نفوسهم.

وأضاف أن المبادرة نجحت وأثمرت نتائجها فى تحسن الكثير من الحالات المصابة بعد خضوعها للعلاج الدوائى والنفسى، هذا إلى جانب التغذية العلاجية التى تتبعها إدارة المستشفى.

 

IMG-20200709-WA0016
 
 
 
IMG-20200709-WA0012
 
 
 
IMG-20200709-WA0013
 
 
 
IMG-20200709-WA0014

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة