خالد صلاح

خطة جونسون لمكافحة السمنة فى بريطانيا.. تايمز: اتجاه لمنع عروض الخصم على الوجبات والمنتجات غير الصحية.. الخطة تشمل منع المتاجر من الترويج للحلوى والشوكولاتة.. وكورونا السبب فى جهود رئيس الوزراء البريطانى

السبت، 11 يوليه 2020 01:00 ص
 خطة جونسون لمكافحة السمنة فى بريطانيا.. تايمز: اتجاه لمنع عروض الخصم على الوجبات والمنتجات غير الصحية.. الخطة تشمل منع المتاجر من الترويج للحلوى والشوكولاتة.. وكورونا السبب فى جهود رئيس الوزراء البريطانى قيود على الطعام غير الصحى فى بريطانيا
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت صحيفة إندبندنت إن الحكومة البريطانية برئاسة بوريس جونسون من المتوقع أن تفرض قيود على الأسواق التجارية فى تقديم عروض خصم على الغذاء غير الصحى كجزء من جهوده التى وعد بها لمكافحة السمنة.

 وأوضحت الصحيفة أن القيود الجديدة ستحظر على الأسواق التجارية تقديم عروض "اشترى واحدة واحصل على أخرى مجانا" على المنتجات غير الصحية، او الترويج للحلوى والشوكولاته فى نهاية الممرات، وفقا لما ذكرت صحيفة التايمز.

 ورجحت الصحيفة أن ألا يتدخل  رئيس الحكومة  خلال فاصل فى التاسعة مساء حول الإعلان عن الأطعة غير الصحية، مما يخيب آمال الناشطين. وأوضحت الصحيفة أن جونسون الذى أعلن أنه ليبرالى جدا فيما يتعلق بخيارات الطعام، قال إن وباء كورونا قد أقنعه بان هناك حاجة ضرورية لاتخاذ إجراء عاجل.

 أولى الخطوة التى أصر حلفاء جونسون انها ستكون الأولى ضمن مجموعة من التدخلات، فإنه سيتم منع المتاجر من تقديم عروض "اشترى واحدة واحصل على أخرى مجانا" على المنتجات المستهدفة، من المتوقع أن ينطبق الحظر أيضا على الترويج للحلويات والشوكولاتة فى نهابة الممرات وعند مداخل السوبر ماركت. كما تبحث الحكومة البريطانية إحياء الخطط الخاصة بالحساب الإجبارى للسعرات الحرارية فى قوائم المطاعم والوجبات السريعة.

 وتعد بريطانيا ثانى دولة أوروبية من حيث البدانة، والتى تلعب دورا فى تزايد أعداد ضحايا فيروس كورونا. فالأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة فرصتهم للوفاة من الفيروس ضعف الآخرين، كما ان من لديهم زيادة فى الوزن أكثر عرضة للوفاة بكورونا بنسبة 26%. وكذلك فإن ثلثى البالغين فى بريطانيا يعانون من زيادة الوزن، بما فى ذلك أكثر من ربعهم يعانون من السمنة المفرطة.

وفى أوروبا، تتفوق مالطا فقط على بريطانيا فى معدل السمنة،  واعترف جونسون أن وزنه ربما كان عاملا فى احتياجه للرعاية المركزة عند إصابته بكورونا.

 وقالت وزيرة الثقافة البريطانية لصحيفة التايمز إن فيروس كورونا قد أظهر أهمية أن يكون المرء صحة ويظل صحيا. ومن المتوقع أن يتزامن هذا الإجراء مع حملة تهدف لإقناع الناس بمواصلة أداء التمرينات الرياضية فى الخارج بعد إنتهاء إغلاق كورونا. حيث أن التمرينات الرياضية اليومية تظل واحد من الأسباب القليلة لمغادرة المنزل، وكان هناك زيادة فى أنشطة مثل المشى ووعى أكبر باللياقة البدنية.

 

وكان نجم التمرينات الرياضية البريطانى جو ويكس قد زار مقر الحكومة البريطانية هذا الأسبوع لمناقشة جهود اللياقة البدنية مع جونسون.  وتسعى وكالة الصحة فى إنجلترا والوكالات التجارية إلى وضع حملة تستفيد من هذه اللحظة لإعادة الضبط حيث يعيد الناس تقييم أسلوب حياتهم بعد الموجة الأولى من الوباء.

 إلا ان جونسون تعرض لانتقادات من النشطاء بعدما لم تشمل الخطط التدخل فى الفاصل الموجه فى التاسعة مساء. وقالت مصادر إن الإجراء لم يتم إسقاطه تماما، لكن رئيس الحكومة لم يكن متأكدا بشان السياسة التى تعارضها بشدة جهات النشر ووكالات الإعلام وأنصارهم فى وزارة الثقافة والإعلان والرياضة.

 وقالت مصادر أن الدليل على أن 40% من الإنفاق على الطعام تكون على منتجات بها عروض مما يجعل الحظر على الأغذية متعددة العناصر التى تحتوى على نسبة عالية من السكر أو الملح أو الدهون مرجحا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة