خالد صلاح

سيف زاهر : من يريد إلغاء بند النائب فى انتخابات الجبلاية مغرض ومخرب

السبت، 06 يونيو 2020 11:46 م
سيف زاهر : من يريد إلغاء بند النائب فى انتخابات الجبلاية مغرض ومخرب سيف زاهر
كتب محمد ربيع

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شن الإعلامي سيف زاهر هجوما شديدا علي بعض الأصوات داخل الجمعية العمومية باتحاد الكرة التي تطالب باختيار نائب رئيس اتحاد الكرة في الانتخابات المقبلة من داخل المجلس الجديد، وقال سيف زاهر في برنامج ملعب اون تايم سبورت أن من يرغب في إلغاء بند اختيار نائب رئيس الجبلاية بالانتخاب من خارج المجلس هو إنسان مغرض يرغب في تخريب المجلس القادم.

وفسر سيف زاهر وجهة نظره قائلا ان المجلس السابق برئاسة هاني أبو ريدة كان متفق داخليا علي تولي حازم الهواري النائب السابق للجبلاية نفس المنصب، مضيفا انه عقب حدوث أزمة لحازم الهواري وقعت أزمة في اختيار النائب من الداخل لرغبة الجميع في تولي المنصب، ولم يحل تلك الازمة سوى دخول الإعلامي احمد شوبير للمجلس قبل استقالته، حيث أجمعت الأصوات علي توليه المنصب دون اختلاف في الرأي من أحد.

ووجه سيف زاهر حديثه للجمعية العمومية قائلا انه لابد من علان عن نائب المجلس بالانتخاب من خارج المجلس حتي يكون هناك مرشحين مميزين لهذا المنصب.

من ناحية اخري نفي الدكتور جمال محمد علي نائب رئيس اللجنة الخماسية لإدارة اتحاد الكرة، وجود أي اجتماع اليوم للجنة لمناقشة مصير الدورى العام، وقال لـ"اليوم السابع"، إن اللجنة في انتظار قرارات مجلس الوزراء بضوابط عودة الأنشطة وفي ضوءها سيتم تحديد مصير المسابقات المحلية، وتابع أن كل ما تم حوارات تليفونية بين أعضاء اللجنة عن الضوابط التي وضعتها الفيفا لعودة الأنشطة والتأكيد على موقف الفيفا بأن قرار الاستئناف أو الإلغاء خاص بكل اتحاد أهلي في ضوء القرارات التي تصدر من وزارة الصحة ومعايير عودة النشاط من وزارة الرياضة.

 

فى السياق ذاته، كشف مصدر باتحاد الكرة عن أن اللجنة المكلفة بإدارة الجبلاية برئاسة عمرو الجنايني تنتظر قرار رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، بشأن عودة النشاط الكروي واستئناف الدوري الممتاز من عدمه قبل اتخاذ أي خطوة بالاجتماع مع الأندية لبحث سبل استئناف المسابقة المحلية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة