خالد صلاح

القارئ محمد عبودة يكتب: وقت الشدة

السبت، 20 يونيو 2020 12:00 ص
القارئ محمد عبودة يكتب: وقت الشدة كورونا - أرشيفية

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سخرت قلة قليلة غير واعية من وعى الشعب المصرى الأصيل خلال فترة أزمة انتشار فيرس كورونا عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وما أحزننى أن هناك جوانب إيجابية عديدة ظهرت خلال هذه الفترة وهى إن دلت فإنما تدل على أصالة هذا الشعب الكريم، ولم يلق عليها الضوء حيث أظهرت محنة انتشار الفيروس العديد من المواقف التى تجعلنى أفخر بأننى أنتمى لهذا الشعب الأصيل.

وفى مصر لم تقف مؤسساتها الاجتماعية وأبناؤها بعيداً عن إطار الأزمة، وقد شاهدت بعينى حجر منزلى لمنطقة من مناطق محافظة المنيا لمدة أربعة عشر يوما شمر شبابها ورجالها ونسائها وشيوخها وأطفالها عن ساعد الجد لخدمة سكان المنطقة هذا بجانب مبادرات الجمعيات الأهلية والمجتمع المدنى وما قدموه من مساعدات فى مواجهة هذا الوباء.

عندما تشاهد كل حى يقوم بإنشاء موقع للتواصل الاجتماعى لنجدة الملهوف ومساعدة المرضى فأنت فى مصر بلد الشهامة والرجولة والتى يظهر معدنها الأصيل وقت الشدائد.

عندما تنخفض معدل الجرائم خلال تلك الفترة فأنت أيضا فى مصر بلد الأمن والأمان

عندما تشاهد أصحاب سيارات يقومون بالإعلان عن تقديم مساعداتهم مجانا ولوجه الله تعالى فى نقل المصابين فأنت أيضا فى مصر.

عندما تشاهد ممرض أو ممرضة يقوم بنشر إعلان بأنه مستعد لتقديم أى مساعدة منزلية مجانية أو شخص يعرض أجهزة تنفس صناعى ومستعد لتوصيلها للمنازل مجانا ماذا تقول عن هذا الشعب الطيب الكريم الأصل.

ماذا تقول عن شباب واع يقومون بمساعدة أصحاب المعاشات بصرف معاشهم ويوفرون لهم المكان الآمن والمطهرات والمسافة الآمنة حرصا عليهم من انتقال العدوى.

ويبقى الشعب المصرى هو البطل الحقيقى فى معركة تجاوز أزمة كورونا وهو قادر وقوى تكسبه المحن والشدائد عزيمة على تخطى الصعاب مهما كانت.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة