خالد صلاح

مساعٍ لإعادة التوازن لأسواق النفط..اجتماع افتراضى لأوبك + غدا بدعوة من السعودية.. روسيا تؤكد مشاركتها ومصر مدعوة.. ترامب: أوبك لم تطلب خفضا لإنتاج النفط الأمريكى.. واجتماع طارئ لوزراء طاقة مجموعة الـ20 الجمعة

الأربعاء، 08 أبريل 2020 10:00 ص
مساعٍ لإعادة التوازن لأسواق النفط..اجتماع افتراضى لأوبك + غدا بدعوة من السعودية.. روسيا تؤكد مشاركتها ومصر مدعوة.. ترامب: أوبك لم تطلب خفضا لإنتاج النفط الأمريكى.. واجتماع طارئ لوزراء طاقة مجموعة الـ20 الجمعة الملك سلمان وبوتين وترامب
إيمان حنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ـ مصدر بـ"أوبك": حجم تخفيضات نفط المجموعة سيعتمد على خفض الآخرين

ـ إقليم ألبرتا الكندى فى محادثات منتظمة مع أوبك تسبق اجتماع الخميس

فى إطار مساعيها للعمل على استقرار أسواق النفط التى تشهد توترا كبيرا، دعت المملكة العربية السعودية لاجتماع افتراضى لمجموعة أوبك + ، تنطلق أعماله غدا الخميس عبر الفيديوكونفرنس، وتعتزم الدول خلال المؤتمر مناقشة خفض إنتاج النفط بمقدار 10 ملايين برميل فى اليوم.

ومن جهة أخرى يعقد وزراء طاقة مجموعة العشرين اجتماعا طارئا الجمعة المقبل عبر الفيدي كونفرنس برئاسة السعودية، الرئيس الحالي لمجموعة العشرين، لتعزيز الحوار والتعاون العالميين الهادفين إلى تحقيق وضمان استقرار أسواق الطاقة من أجل تعزيز نمو الاقتصاد العالمي.

كما سيعمل وزراء الطاقة في مجموعة العشرين، جنبًا إلى جنب، مع الدول المدعوة، ومنظمات إقليمية ودولية، للتخفيف من تأثير جائحة كورونا الجديد على أسواق الطاقة العالمية.

يأتي هذا الاجتماع في وقت تركز فيه رئاسة المملكة لمجموعة العشرين على التخفيف من آثار جائحة كورونا على صحة الناس والاقتصاد العالمي.

محادثات ألبرتا الكندى

ومن جانبها أكدت وزيرة الطاقة فى إقليم ألبرتا الكندى، الذى يوجد به ثالث أكبر احتياطيات نفطية فى العالم، إنها على اتصال دائم مع محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة أوبك بشأن حلول لإعادة سوق النفط إلى التوازن.

وأبلغت سونيا سافاج مؤتمرا استثماريا عبر دائرة تلفزيونية مغلقة "أعتقد أنه يوجد اعتراف دولى بأن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر، لا يمكننا أن نواصل انتاج 30 مليون برميل يوميا أكثر مما نستخدم.

وقالت سافاج إنها تتبادل رسائل نصية منتظمة مع باركنيدو، وجددت خططا للمشاركة فى اجتماع لمناقشة تخفيضات انتاجية محتملة تستضيفه مجموعة أوبك+ غدا الخميس.

مشاركة روسيا

من جانبها أكدت موسكو مشاركتها فى اجتماع أوبك + الذى سيعقد عبر الفيديوكونفرنس الخميس المقبل، وفق تصرحات نقلتها سبوتنك عن المتحدث الرسمى باسم وزارة الطاقة الروسية.

وقال المتحدث، ردا على سؤال عما إذا كانت روسيا ستشارك في جلسة "أوبك+" المقرر انعقادها الخميس القادم عبر الفيديوكونفرانس، "نعم"، مشيرا إلى أن الحلف سيناقش إمكانية خفض إنتاج النفط.

فى الوقت نفسه لن تشارك الولايات المتحدة ووكندا فى الاجتماع .

مصر مدعوة للحضور

 

تلقت مصر دعوة للمشاركة فى اجتماع أوبك+ الذى من المقرر عقده الخميس المقبل، وتأتى هذه الدعوة ضمن 7 دعوات أخرى تم توجيهها لبلدان غير أعضاء فى منظمة الأوبك، ووفقا لـ"سبوتنك" و "بلومبرج" نقلا عن مصادر مطلعة، تم توجيه الدعوات لكل من الأرجنتين والبرازيل والنرويج وكولومبيا ومصر وإندونيسيا وترينيداد وتوباجو.

وفي وقت سابق، قالت وزارة النفط النرويجية إن النرويج تدرس حضور اجتماع أوبك+ في التاسع من أبريل كمراقب، وإنها ستخفض الإنتاج شريطة وجود دعم واسع بين المنتجين.

تخفيض إنتاج النفط

قال مصدر في أوبك ، وفق رويترز، إن أي اتفاق نهائي على حجم تخفيضات أوبك وحلفائها، في إطار تحالف أوبك+، خلال محادثات يوم الخميس سيتوقف على حجم الخفض الذي سيكون منتجون آخرون مثل الولايات المتحدة وكندا والبرازيل مستعدين لتطبيقه.

أضاف المصدر أنه لا يوجد اتفاق حتى الآن على مستوى الأساس لتخفيضات النفط بعد أن قفز إنتاج بعض الأعضاء في ابريل عقب انقضاء اتفاق تقليص إنتاج أوبك+ في 31 مارس .

وقد عانت أسعار النفط من أسوأ انخفاض لها منذ عقود بعد اجتماع فيينا في مطلع مارس الماضي، والذي فشلت فيه روسيا والمملكة العربية السعودية في التوصل إلى اتفاق بشأن تخفيضات الإنتاج وسط أزمة تفشي فيروس "كوفيد – 19.

فقد تراجع الطلب العالمي على النفط 30 بالمئة تقريبا بما يوازي نحو 30 مليون برميل يوميا إذ تتسبب الجائحة في تباطؤ حاد للاقتصاد العالمي. وأفرز ذلك مشكلة كبرى لاقتصاد الولايات المتحدة، التي أصبحت أكبر منتج للنفط والغاز في العالم، مهددا القطاع بالإفلاسات وتسريحات العاملين.

وقلصت بالفعل عدة شركات أمريكية إنتاجها بسبب انخفاض أسعار النفط الذي فقد نحو ثلثي قيمته هذا العام.

وبدأت الأسبوع الماضي منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها بما فيهم روسيا، وهي مجموعة معروفة باسم أوبك+، في التحدث عن خفض الإنتاج.

وكانت ثلاثة مصادر في أوبك+ قد صرحت بإن مجموعة منتجي النفط المعروفة باسم أوبك+، بما في ذلك السعودية وروسيا، من المرجح أن توافق على تخفيضات انتاجية في اجتماع مقرر يوم الخميس، إذا انضمت الولايات المتحدة إلى خفض الانتاج. وفق رويترز.

وانتهى اتفاق سابق لخفض الإمدادات الشهر الماضي بعدما لم تتمكن روسيا والسعودية من التوصل إلى اتفاق على تخفيضات إضافية لكبح انتاج النفط بينما تدمر جائحة فيروس كورونا المستجد الطلب على الخام.

والآن مع هبوط الطلب على الوقود بحوالي 30 في المئة يتطلع أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائهم، بما في ذلك روسيا، إلى كبح المعروض. لكنهم يريدون أن ينضم إليهم منتجون آخرون مثل الولايات المتحدة.

ترامب: أوبك لم تطالبنا بخفض الإنتاج

من جانبه قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن أوبك لم تضغط عليه ليطلب من منتجي النفط بالولايات المتحدة خفض إنتاجهم لدعم أسعار الخام العالمية التي شهدت انخفاضا حادا بسبب التبعات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد.وفق رويترز.

لكنه قال إن إنتاج النفط الأمريكي انخفض بالفعل على أي حال، وأضاف  "أعتقد أن الأمر يحدث تلقائيا لكن لم يطلب مني أحد ذلك وسنرى ما سيحدث".

أرامكو ومؤسسة البترول الكويتية

ومن جانبها أخطرت مؤسسة البترول الكويتية المشترين الآسيويين أنها سترجئ إعلان أسعار البيع الرسمية لشحنات نفط مايو "بضعة أيام" لما بعد العاشر من ابريل، كما هو الحال بالنسبة لشركة أرامكو أيضا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة