خالد صلاح

استشارى أبحاث إكلينيكية بأمريكا: العالم لم يكن يتوقع انتشار كورونا بهذا المستوى

الإثنين، 06 أبريل 2020 12:14 ص
استشارى أبحاث إكلينيكية بأمريكا: العالم لم يكن يتوقع انتشار كورونا بهذا المستوى جانب من اللقاء
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور أشرف الفقى استشارى الأبحاث الإكلينيكية والمناعة بالولايات المتحدة الأمريكية، إن قبل شهر من الآن لم يكن يتوقع أحد في العالم أن ينتشر فيروس كورونا بهذا الكم والحجم في العديد من دول العالم، وينتقل بهذه السرعة بين الدول، ويتجاوز عدد الإصابات حتى الآن المليون على مستوى العالم.

وقال استشارى الأبحاث الإكلينيكية والمناعة بالولايات المتحدة الأمريكية، في تصريحات لبرنامج المواجهة، المذاع على قناة إكسترا نيوز، والذى تقدمه الإعلامية ريهام السهلى، إن عدد الإصابات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة وصل إلى 300 ألف إصابة أي حوالى 3% من تعداد سكان الولايات المتحدة، كما أن الوفيات تزيد بشكل كبير.

وأوضح استشارى الأبحاث الإكلينيكية والمناعة بالولايات المتحدة الأمريكية، أن فيروس كورونا يختلف عن باقى الأوبئة ومن بينها مرض الإيبولا في أنه سريع الانتقال، حيث إنه لا ينتقل عن طريق الدم ولكن ينتقل عن طريق الهواء وهو ما يشكل خطورة كبيرة.

وفى وقت سابق أكد الدكتور أنطوان أشقر أخصائى الأمراض الصدرية والجهاز التنفسى، أن معركة العالم مع فيروس كورونا تختلف عن باقى معارك العالم مع الأمراض والأوبئة الأخرى، لأن العالم الآن يواجه فيروس ليس له علاج وغير معروف للجميع، كما أنه سريع الانتشار بشكل كبير وينتقل بين الدول بسرعة كبيرة للغاية لا يتخيلها أحد.

وقال أخصائى الأمراض الصدرية والجهاز التنفسى، لقناة إكسترا نيوز، إن أعداد الإصابات بفيروس كورونا تتراكم بشكل تراماديكى لا يمكن أن يتخيله أحد، موضحا أن العالم الآن يحاول فقط تقليل أعداد الإصابات وليس القضاء على المرض.

وتابع أخصائى الأمراض الصدرية والجهاز التنفسى: حتى الآن لم يكتشف العالم أي علاج لفيروس كورونا، موضحا أن الأطباء يستخدمون أدوية ويجربونها على المصابين بفيروس كورونا لأنها هي التي بين أيدهم وليس هناك دواء أخر معروف، متابعا: الأطباء ليس لديهم أي حيلة لمواجهة هذا الفيروس".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة