خالد صلاح

صور.. كورونا يفتك بنيويورك.. 7 آلاف إصابة و134 وفاة فى يوم واحد.. استدعاء جنود الاحتياط بعد إصابة 500 شرطى.. سائقو الشاحنات يرفضون نقل البضائع.. الرعب يسيطر على المواطنين بعد نشر سيارات نقل الموتى بالشوارع

السبت، 28 مارس 2020 02:30 م
صور.. كورونا يفتك بنيويورك.. 7 آلاف إصابة و134 وفاة فى يوم واحد.. استدعاء جنود الاحتياط بعد إصابة 500 شرطى.. سائقو الشاحنات يرفضون نقل البضائع.. الرعب يسيطر على المواطنين بعد نشر سيارات نقل الموتى بالشوارع كورونا يفتك بنيويورك
كتب محمد جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حالة من الارتباك الشديد تعيشه ولاية نيويورك الولاية الأكثر اكتظاظاً بالسكان فى الولايات المتحدة الأمريكية، والتى تعد أكبر مركز اقتصادى وثقافى وأكبر بوابة للهجرة إلى أمريكا بسبب فيروس كورونا القاتل، حيث سجلت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، أكثر من 7 آلاف إصابة جديدة و134 حالة وفاة، ليضرب الفيروس الولاية الأكثر أهمية من الناحية الاقتصادية للولايات المتحدة ليسقط منها حتى الأن ما يقرب منها 450 حالة وفاة وأكثر من 44 ألف مصاب ليكون كورونا هو الفيروس الأشد فتكا وانتشار على مدار التاريخ الأمريكى والعالم.

جانب من شوارع نيويورك
جانب من شوارع نيويورك

 

ووصلت العدوى إلى جهاز الأمن الداخلى بالمدينة، حيث أصيب أكثر من 500 شرطى فى ولاية نيويورك الأمريكية بفيروس كورونا المستجد؛ وذلك بعد تسجيل 200 إصابة بين أفراد الشرطة فى يوم واحد، وذكرت مجلة "نيوزويك" الأمريكية أن إدارة الشرطة بنيويورك أفادت بأن 4111 من الضباط سجلوا إجازة مرضية، وجرى تسجيل 170 حالة إصابة بفيروس كورونا في صفوف إدارة الإطفاء بولاية نيويورك. 

شوارع نيويورك خالية من المواطنين
شوارع نيويورك خالية من المواطنين

 

وأبلغ نحو 2000 من عناصر مكافحة الحرائق بإجازات مرضية، ما يمثل نحو 17% من طاقة إدارة مكافحة الحرائق لتتجاوز عدد الإصابات بالولايات المتحدة الـ 100 ألف إصابة، ما يجعلها بالمرتبة الأولى في العالم من حيث عدد المصابين بالفيروس.

وتتكالب الأزمات على الولاية بعد رفض سائقى الشاحنات إجراء عمليات تسليم السلع والبضائع فى مدينة نيويورك خوفا من عدوى كورونا ، مما يسبب مشاكل في الإمداد لمتاجر البقالة التي تتأخر في التسليم أو غير النظامية، حيث أصبح سائقو الشاحنات المفزعون أكثر ترددًا في تسليم البضائع إلى المدينة والمناطق المحيطة بها مع استمرار الأزمة في الظهور، وازداد قلق سائقى الشاحنات بعد اقتراح البيت الأبيض هذا الأسبوع بأن أى شخص يغادر مدينة نيويورك يجب أن يقوم بالحجر الصحي لمدة أسبوعين.

سائقو الشاحنات
سائقو الشاحنات

ومن جانب آخر، كشفت صحيفة "نيويورك ديلى نيوز"، أنه تم نشر شاحنات مبردة للجثث فى شوارع مدينة نيويورك الأمريكية، لتخفيف العبء عن ثلاجات حفظ الموتى فى المستشفيات بحال استفحال وباء كورونا، وذكرت الصحيفة أنه سيتم حفظ جثث الموتى فى هذه الشاحنات إذا فشلت مشارح المستشفيات فى المدينة فى التعامل مع جثامين الضحايا الذين قد يفتك بهم الوباء الناتج عن فيروس كورونا.

ثلاجات الموتى
ثلاجات الموتى

 

وقام مجموعة من المتطوعين في جامعة نيو جيرسي بصناعة أقنعة مطبوعة ثلاثية الأبعاد خاصة للعاملين فى مجال الرعاية الصحية، وبدأ المتطوعون الذين يضمون أعضاء هيئة التدريس والطلاب في جامعة روان في جلاسبورو ، العمل خلال عطلة نهاية الأسبوع للتوصل إلى ذلك التصميم، وقال دكتور شريكانث ماندايام الأستاذ في قسم الهندسة الكهربائية "هدفنا هو القيام بما يمكننا القيام به بسرعة كبيرة وتمريرها إلى أطبائنا حتى يتمكنوا من اختبارها للاستخدام في حالات الطوارئ في حالة النقص."

 

 

وكان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وقع أمرا تنفيذيا يفوض وزيرى الأمن الداخلي والدفاع لاستدعاء جنود الاحتياط في الجيش وخفر السواحل للخدمة، وفقا لما أعلنه البيت الأبيض.

وبموجب القرار تم تفويض الوزيرين بإصدار أمر استدعاء لجنود الاحتياط من الجيش والبحرية وسلاح الجو وخفر السواحل، للخدمة لمدة تصل إلى سنتين "بعدد لا يتجاوز مليون فرد في الخدمة في أي وقت".

 

خيام الحجر الصحى
خيام الحجر الصحى

 

وتسخر الولايات المتحدة كافة إمكاناتها لمواجهة تفشي فيروس "كورونا" السريع في البلاد، حيث تجاوز عدد الإصابات حاجز الـ100 ألف حالة مؤخرا، كما أعلن الرئيس الأمريكي  دونالد ترامب، توقيعه على مشروع قانون لتقديم حزمة مساعدات لمواجهة فيروس كورونا، بقيمة تتخطى تريليوني دولار.

ووقع ترامب أكبر حزمة إغاثة اقتصادية في التاريخ الأمريكي ضعف حجم أى قانون إغاثة تم سنه على الإطلاق بقيمة  2.2 تريليون دولار، سيوفر هذا القانون الإغاثة التي تمس الحاجة إليها بشكل عاجل لعائلات دولتنا والعمال والشركات".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة