خالد صلاح

الإفتاء: الدعاء والتكبير بأسطح المنازل لرفع البلاء ليس بدعة بشروط.. فيديو

الخميس، 26 مارس 2020 01:42 م
الإفتاء: الدعاء والتكبير بأسطح المنازل لرفع البلاء ليس بدعة بشروط.. فيديو دار الإفتاء
كتبت آية دعبس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أجرت دار الإفتاء المصرية بثا مباشراً عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، للإجابة على أسئلة المتابعين والتى جاء من بينها سؤال نصه: "هل الصعود إلى أسطح المنازل لدعاء الله لرفع البلاء والتكبير بدعة؟ فقد رأينا بعض الأراء تحرم ذلك مع انتشار هذا الفعل.
 
أجاب عن السؤال الشيخ محمد وسام، مدير إدارة الفتوى المكتوبة، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلا: فى حالات التضرر نلجأ إلى الله، مع تجنب التجمع فقط، فهو ممنوع، لكن ادعوا الله كيفما شئت فى أى وقت تشاء، لكن حذارى من الأسباب التى يمكن أن ينتقل من خلالها الوباء، خاصة أن هذا هو وقت الدعاء، فهذا بلاء وقف العالم أمامه عاجزا، وهو ما يمكن أن يقال فيه:" ليس له من دون الله كاشفة"، فقوى العالم وتوازناته، وإمكانياته، كله وقف ساكنا أمام هذا المرض، فهذا أوان التضرع إلى الله، وأخرج كيف شئت، لكن ليس فى تجمعات. 
 
وأضاف وسام: كما قال النبى صلى الله عليه وسلم،: فر من المجزوم فراراك من الأسد"، وبالتالى من يعلم أن فلان مصاب بالمرض، ليختلط به دون الخوف من انتقال العدوى له؟، إذن الدعاء مستحب فى كل وقت، واخرج إلى سطح منزلك وأجهر لله بالدعاء، وتعلم كيف تستنزل دمعتك حتى يفرج الله كربتك، لكن أياك أن تتجمع مع الناس، لأنك بهذا لا تسير وفق السبل الشرعية.
 
وتابع: واعتبار ذلك بدعة، نتيجة تفسير بعض المتشددين، فأفعل أى شئ تشعر برقة قلبك عنده، وبالتالى إذا وجدت فى صعودك إلى سطح منزلك رقة، فاصعد، لكن مالم يكن ذلك مخالفا للشرع ولحكمه، ودعونا ممن يضيقون على الناس معايشهم.
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة