خالد صلاح

الجيش العراقى والناتو يتفقان على توسعة نشاط البعثة التدريبية للحلف

الأحد، 02 فبراير 2020 05:58 م
الجيش العراقى والناتو يتفقان على توسعة نشاط البعثة التدريبية للحلف قوات الجيش العراقى
أ ش أ ووكالات الأنباء

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اتفق رئيس أركان الجيش العراقي اليوم ، الأحد ، مع رئيس بعثة الناتو في العراق الجنرال جيني كاردينيا على توسعة نشاط البعثة "التدريبية والاستشارية" في المرحلة المقبلة.وأكد الجانبان - خلال لقائهما اليوم، وفقا لبيان لوزارة الدفاع العراقية، أوردته قناة السومرية" الإخبارية - أهمية العمل معا من أجل تطوير قدرات الجيش العراقي بمختلف صنوفه.

وناقش الطرفان عددا من النقاط المهمة؛ أبرزها إعادة تقييم عمل حلف الناتو خلال الفترة الماضية، وسلسلة اللقاءات المكثفة التي جرت بين الجانبين خلال الفترة السابقة والتي هدفت إلى تنظيم واستئناف عمل حلف الناتو في العراق.

وأكد رئيس أركان الجيش العراقي - وفقا للبيان - حرصه على تقديم الدعم والحماية لفريق الناتو في حال الاتفاق على استئناف عمله كبعثة تدريبية استشارية.

من جهة اخرى ، رحبت البعثة الأممية فى العراق بتكليف محمد توفيق علاوى بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وحثته على العمل لتنفيذ الإصلاحات اللازمة، مؤكدة أن الأمم المتحدة ستواصل دعم الشعب العراقى وحكومته لبناء عراق أكثر سلما وعدلا وازدهارا.

وحثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة فى العراق جينين هينيس بلاسخارت - فى بيان أوردته قناة "العربية" الإخبارية مساء السبت علاوى على العمل سريعا لتحقيق إصلاحات جوهرية وتلبية المطالب المشروعة للشعب بالعدالة والمساءلة.

وأشارت إلى أن رئيس الوزراء المكلف يواجه مهمة ضخمة وهى تشكيل مجلس الوزراء بسرعة ومصادقة البرلمان للمضى قدما فى إصلاحات هادفة تلبى المطالب الشعبية وتحقق العدالة والمساءلة، وأضافت: "لا يزال الطريق إلى الأمام محفوفا بالصعوبات؛ وسيتطلب إحراز التقدم دعم جميع الجهات الفاعلة لعمل رئيس الوزراء المكلف خدمة للشعب العراقي".

واعتبرت أن الالتزامات التى وردت فى بيان رئيس الوزراء المكلف تلبى الكثير من مطالب المحتجين السلميين، منوهة إلى أن هذا يعد بالتأكيد مؤشرا مشجعا وجديرا بالترحيب، لافتة إلى أن الشعب العراقى سيحكم فى نهاية المطاف على قيادة البلاد من خلال النتائج والإنجازات.

وتابعت: "لقد دعت الأمم المتحدة مرارا وتكرارا جميع أصحاب الشأن إلى تجاوز حالة التحزب ووضع المصلحة الوطنية أولا ولقد حان الوقت للعمل"، داعية فى الوقت نفسه بألا يٌدخر جهدا لإخراج العراق من أزمته.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة