خالد صلاح

مطالبات أوروبية لشركات التقنية ببذل مزيد من الجهود لمكافحة الإساءة للأطفال

السبت، 15 فبراير 2020 06:00 ص
مطالبات أوروبية لشركات التقنية ببذل مزيد من الجهود لمكافحة الإساءة للأطفال شركات التكنولوجيا
كتب مؤنس حواس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت وكالة مكافحة الجريمة الوطنية البريطانية (NCA) إن رؤساء الشرطة الأوروبيين ألقوا دعمهم وراء المطالب البريطانية لشركات التكنولوجيا لتحويل كيفية عملها على وجه السرعة لمنع الوصول إلى الاعتداء الجنسي على الأطفال، وقالت وكالة NCA إن صور الإساءة متاحة بسهولة عبر الإنترنت ويمكن الوصول إليها بثلاث نقرات فقط من الماوس على محركات البحث على الإنترنت.

وبحسب موقع gadgetsnow الأمريكى، فقالت الوكالة إن هناك صلة مباشرة بين الجناة الذين يشاهدون المواد عبر الإنترنت ثم يستهدفون الأطفال أنفسهم، فيما قالت لين أوينز ، المدير العام لـ NCA: "تحتاج صناعة التكنولوجيا على وجه الاستعجال إلى تحويل استجابتها لمواجهة المستوى الشديد من المخالفات عبر الإنترنت “وأضافت "لإيقاف مسار التصعيد إلى ارتكاب مخالفات حادة ، يجب ألا يكون هناك أي تسامح مع وجود الاعتداء الجنسي على الأطفال على منصات الصناعة ، مع قيام الصناعة بتعزيز هذا على كل مستوى لرفع مستوى العقوبة إلى ارتكابها"، فيما تتصارع الحكومات على مستوى العالم حول كيفية التحكم في المحتوى على منصات وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أفضل ، وغالبًا ما يتم إلقاء اللوم عليها لتشجيع إساءة الاستخدام ونشر المواد الإباحية على الإنترنت.

وقالت الحكومة البريطانية يوم الأربعاء الماضى إنها ستجبر شركات التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر Snap على بذل المزيد من الجهد لمنع أو إزالة المحتوى الضار على منصاتها وسنشر تشريعات للتأكد من أن الشركات لديها أنظمة قائمة للتعامل مع المحتوى الضار مثل إساءة معاملة الأطفال.

كما قالت الوكالة إن قادة الشرطة من 32 دولة، إلى جانب الوكالات الدولية يوروبول والإنتربول، وافقوا الآن على الموافقة على خمسة مطالب في صناعة التكنولوجيا، وشملت هذه ضمان حظر مواد إساءة معاملة الأطفال بمجرد اكتشاف الشركات أنها قد تم تحميلها؛ يجب على الشركات التوقف عن الاستمالة عبر الإنترنت والبث المباشر للإساءة على منصاتها؛ ويجب أن يكونوا أكثر انفتاحًا، وأن يفعلوا المزيد لمساعدة وكالات إنفاذ القانون.

وقال مفوض الشرطة الهولندي إريك أكيربوم: "يرى رؤساء الشرطة الأوروبية حاجة متزايدة لشركات التكنولوجيا للعمل سويًا لإنشاء معيار جديد للسلامة وإدخال السلامة حسب التصميم الذي ينطبق على التطبيقات والألعاب ومنصات التواصل الاجتماعي الجديدة" وأضاف "لا يجب فرض هذه المعايير على الصناعة من قبل الحكومة، ولكن يتم تطويرها بمفردها لإنشاء معايير أمان لمستخدميها."

فيما قالت شركات التكنولوجيا مثل Facebook وGoogle إنها تتخذ تدابير للحفاظ على أمان المستخدمين، وتجنيد المزيد من الأشخاص واستخدام المزيد من الذكاء الاصطناعي للعثور على محتوى مسيء وإزالته.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة