خالد صلاح

فضيحة جديدة لـ"أردوغان".. الشرطة التركية تدفع للعائلات للتظاهر أمام حزب معارض

الجمعة، 14 فبراير 2020 01:40 ص
فضيحة جديدة لـ"أردوغان".. الشرطة التركية تدفع للعائلات للتظاهر أمام حزب معارض أردوغان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكد موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، أن العائلات التي تتظاهر أمام مبنى مدينة ديار بكر التابعة لحزب الشعوب الديمقراطي تحصل على أجر يومي بقيمة 150 إلى 300 ليرة تركية، حيث إن العائلات سحبت النقود من حساباتهم المفتوحة فى بنك الزراعة بأسمائهم، بمرافقة الشرطة، وعادوا مرة أخرى أمام مبنى الحزب، مشيرا إلى أن العائلات التى تتجمهر أمام مبنى مدينة ديار بكر التابع لحزب الشعوب الديمقراطى الكردى منذ يوم 3 سبتمبر ويدعون أنه تم اختطاف أبنائهم، يتقاضون أجورًا بقيمة 150-300 ليرة تركية.

وقال موقع تركيا الآن: تظاهرت المواطنة هاجيرا آكار، على اعتبار أن ابنها محمد آكار المختفى منذ 22 أغسطس 2019 تم اختطافه إلى الجبل، وبعد يومين من هذه الادعاءات ظهر محمد آكار وأعلن عكس تصريحات والدته، قائلا: أرادت عائلتى تزويجي، لذلك هربت من المنزل، وبعد ذلك ظهر أن محمد آكار الذى ظل حبيسًا فى المنزل تم تزويجه بعد فترة قصيرة.

وأشار موقع تركيا الآن، إلى أنه بعد هذه الواقعة مباشرة، تواصلت مديريات الأمن فى عدة مدن مع العائلات التى تقدمت بطلبات باختفاء أطفالها، وبدأت بتوجيههم للتجمهر أمام إلى مقر حزب الشعوب الديمقراطى، وبدأت بعض العائلات بالجلوس أمام مبنى الحزب فى 3 سبتمبر 2019، حيث يتم اصطحاب العائلات المقيمة فى دار المعلمين بمدينة ديار بكر التركية كل يوم فى الساعة 9 صباحا بمرافقة الشرطة التركية أمام مبنى حزب الشعوب الديمقراطي ويتم إعادتهم مرة أخرى في الساعة 5 مساءً، بينما تراقب مدرعة شرطة تركية فى حديقة دار المعلمين بالمدينة.

واستطرد موقع تركيا الآن: نُصبت الخيام أمام مبنى الحزب فى 29 أكتوبر للعائلات. وعندما بدأ الطقس يبرد تم توصيل الكهرباء من المقهى الموجود بجانب التجمهر، وعندما لم يتم دفع فاتورة الكهرباء تم إغلاق المقهى وسحب سلك كهرباء من أحد المصابيح في الشارع، لتوفير الكهرباء للموقد ومكيف الهواء لتسخين الخيام، موضحا أن بعض العائلات يتلقون أجورًا يومية لها ما بين 150 و300 ليرة تركية، وأنه على الرغم من عدم معرفة سبب التفاوت فى الأجور إلا أنه تم فتح حسابات فى بنك الزراعة للعائلات ليتم ارسال النقود إلى حساباتهم.

وأشار الموقع التابع للمعارضة التركية، إلى أن العائلات التى استقلت سيارات الأجرة أثناء تجمهرهم أمام مبنى المدينة فى مجموعات مكونة من أربعة أفراد، وأنها عادت للخيام، وذلك بعد سحب أموالهم من فرع البنك الذى ذهبوا إليه، ورافق أفراد الشرطة العائلات التى شوهد انتظارها أمام مكاينة الصرف الآلى أو سحب الأموال من شباك التذاكر، كما تسبب الاختلاف فى الأجور المدفوعة فى نزاع بين العائلات من وقت لآخر. حتى إن أحد المعارك انتهت بتدخل الشرطة للفصل بينهم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة